السبت - 26 أيلول 2020
بيروت 30 °

رسم الفاجعة... الموت قتلاً بالذنب

المصدر: "النهار"
فاطمة عبدالله
Bookmark
بيوتنا وهي تتصاعد نحو السماء (لوحة لحسن جوني).
بيوتنا وهي تتصاعد نحو السماء (لوحة لحسن جوني).
A+ A-
  حسن جوني: التباس الأحلام رَسَم المأساة، حسن جوني، والمكان المُتطاير نحو السماء. "لبنان حالة جغرافية واجتماعية تتناقض مع مقوّمات الوطن المستقرّ"، يقول لـ"النهار". "هو بركان من الأحقاد المركّبة، لا يهدأ برهة حتى يشتعل". تُشعره إقامته الدائمة فيه بأنّه صاحب أحلام ملتبسة، سلامه مُطارد، ولوحته مرآة ليس فيها ما يرى فحسب، بل هي إرهاص للآتي من التشظّي والتناثر والرعب الداهم: "حاولتُ رؤية وطني بعين الفنان الباحث عن الضوء المُنسكب على البشر والشجر والحجر، فإذا بلوحتي تتشكّل من حنيني لوطن يتعاطى الألم كمن يتراءى في الكوابيس". يقولها حسن جوني كتأكيد للانتماء إلى أرض الأثمان الباهظة: "إنّني مقيم هنا. أنا لوحتي، ولوحتي أنا. قدري أن أكون شاهداً على وطن ولدت فيه، حاملاً وفائي وعشقي لضوئه الذي جعلني أراه في لوحتي كما هو. إنسان في وطن ووطن في إنسان".   شوقي دلال: الفاجعة كانتصار   وظيفة الفنّ، وفق الرسّام شوقي دلال، تحويل النكبات عزماً وانتصارات. نبرته متفائلة، برغم الويلات. يرفض الاستسلام للبشاعة، ويستعيد...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة