السبت - 26 أيلول 2020
بيروت 29 °

حكاية أمل اختصرها المُصمّم نجا سعادة والإعلامية رابعة الزيات

نانسي بحمد
نانسي بحمد
حكاية أمل اختصرها المُصمّم نجا سعادة والإعلامية رابعة الزيات
حكاية أمل اختصرها المُصمّم نجا سعادة والإعلامية رابعة الزيات
A+ A-

View this post on Instagram

نزلي صورة من ناس حاقدين وعم يتم تداولها عالسوشال ميديا بشكل واسع وكبير !!!! هيدي هي حقيقة الصورة !! حملة إنسانية لدعم ضحايا إنفجار بيروت من خلال فستان صمّمو #نجا_سعادة ورسمتو #أدريانا_الحاج للتعبير عن وجعنا الكبير ورح ينباع الفستان بكرا بمزاد علني على الجديد !!!! لكل حاقد بقول ما تزايد على وطنيتي وعلى محبتي لبلدي مش أنا اللي بعرض فستان على ركام ضحايا وطني !!!! استحوا عيب ! وقت اللي بنزل لساعد ما بتشوفوا بس شغلتن تطلقوا أحكامكن وأحقادكن #خسئتم #بيروت_مدينتي @aljadeed @najasaade @elianealhajj @nidalbkassini

A post shared by رابعة الزيات - Rabia Zayyat (@rabiaazayyatofficial) on

 

في خطوة إنسانيّة، وبعد الكارثة الكبيرة التي هزّت مدينة بيروت وخلّفت وراءها مئات الضحايا وآلاف الجرحى، اجتمع كلّ من المُصمّم نجا سعادة والفنّانة التشكيليّة أدريانا الحاج والإعلاميّة رابعة الزيّات وقناة الجديد مُوحّدين صرختهم لدعم ضحايا انفجار بيروت. اختار نجا سعادة تجسيد المأساة التي عاشتها بيروت من خلال تصميم يُوثّق هذه اللحظة، فتعاون مع أدريانا الحاج التي نقلت بريشتها هذه الرؤية، فرسمت وجه بيروت امرأة ودّعت أبناءها الذين رحلوا كطيور من نور على فستان من تصميمه.

وأطلقت قناة "الجديد" مع الإعلاميّة رابعة الزيّات مُبادرة "أنا بيروت" من خلال إعلان مُصوّر أطلّت فيه رابعة مُرتدية هذا التصميم.

وقد أطلق مزاد علنيّ الأحد مُباشرة على الهواء ضمن برنامج "صباح اليوم" مع الإعلاميّة كارين سلامة، يعود ريعه لجمعيّة "كلنا لبعض" دعماً لحملة "أبواب بيروت" لترميم المنازل المُتضرّرة. وقد بيع التصميم مُقابل 125.000.000 ليرة لبنانيّة بعد مئات الإتصالات التي انهالت على المحطة ما جعلها تُخصّص وقتاً إضافياً بعد نشرة المساء لاستكمال المزاد.

المُصمّم نجا سعادة عبّر عن إمتنانه للنتيجة الإيجابيّة لهذه المُبادرة قائلاً: "هذا التصميم الذي حمل اسم #أنا_بيروت هو بمثابة رسالة صمود وأمل نحتاجها اليوم في هذه المرحلة الصعبة. صُمّم ونُفّذ هذا التصميم بسرعة قياسيّة واخترت أنّ يحمل طابعاً شرقياً واعتمدت لتنفيذه كريب الحرير الأبيض". وتابع سعادة: "ما أصاب مدينة بيروت أصاب كلّ واحد منّا. أشكر كلّ من ساهم برفع الصوت لمُساعدة أهل بيروت المنكوبة. لقد عملنا بكثير من الحبّ كلّ من خلال صناعته ودوره لتحقيق نتيجة ما هي إلاّ البداية".

من جهتها، قالت الفنّانة التشكيليّة أدريانا الحاج: "ليست المرّة الأولى التي أتعاون فيها مع المُصمّم نجا سعادة، إلاّ أنّ المهمّة هذه المرّة كانت مُختلفة جداً. ليس من السهل عليّ توثيق هذه اللحظات التي مسّتني في الصميم. ولأنّني من المدرسة الفنيّة التي تنشر الإيجابيّة، اعتمدت ألواناً مُريحة وسعيت لتضمين اللوحة رسالة أمل وإجلال لأرواح الضحايا، فرسمت العاصمة امرأة صامدة تُودّع أبناءها".

أمّا الزيّات فقالت: "أشكر قناة الجديد، التي أطلقت هذه المبادرة، فهي تجمعنا دائماً على الخير والإيجابيّة والرسائل الهادفة. وتابعت:"لم أتردّد لحظة عندما عُرض عليّ المُشاركة في هذه المُبادرة الإنسانيّة. فالرسالة التي تضمّنها الإعلان الترويجيّ حمّلتني مسؤوليّة كبيرة بحجم حبّي لهذه العاصمة ووجعي على أهلها الذين يحتاجون اليوم وأكثر من أيّ وقت مضى للاحتضان والدعم. أحيّي نجا سعادة الصديق على حضوره الإنسانيّ الدائم، فنحن اجتمعنا معاً من خلال تصاميمه في الكثير من لحظات النجاح والفرح ونجتمع اليوم لهدف سامٍ. أمّا اللوحة التي رسمتها أدريانا الحاج فهي تعكس الكثير من الأمل الذي نحتاجه للنهوض".

من ناحيته، قال المُنتج المُنفّذ نضال بكاسيني: "لطالما كان لقناة الجديد مواقفها الإنسانيّة المؤثّرة لرفع الصوت وتخطّي المآسي بمدّ يد العون والدعوة للتضامن والتكاتف من خلال إطلاق مُبادرات وحملات عدّة. وتأتي اليوم مُبادرة #أنا_بيروت لدعم ضحايا إنفجار بيروت من خلال مزاد علنيّ تُطلقه قناة "الجديد" مُباشرة على الهواء يوم الأحد الواقع في 23 آب الساعة التاسعة والنصف صباحاً ضمن برنامجها الصباحيّ ’صباح اليوم’ ".

مُؤسّسة ورئيسة جمعيّة "كلنا لبعض" ماغي عون قالت: "مُبادرة "أنا_بيروت" التي أرّخت من خلال هذا التصميم جرح بيروت هي مُبادرة أمل كبيرة أثبتت مرّة جديدة أنّ أمل الناس كبير بنهوض هذه العاصمة. أشكر كلّ القيّمين على ثقتهم بجمعيّة "كلنا لبعض"، وأعد أنّنا سنُؤرّخ أبواب الأمل التي سنُعيدها لبيروت، كما سنُعلن بشفافيّة وعبر قناة "الجديد" كلّ ما سنقوم به لاستكمال هدف الحملة مُوثّقين كلّ هذا الحبّ".

يُذكر أنّه شارك في تنفيذ هذه المُبادرة كلّ من المُخرجة فالنتينا خوند التي وقّعت الإعلان الترويجيّ للمُبادرة والمُخرجة باميلا جرجي التي وقّعت الإعلان التشويقيّ الأوّل والثاني وميشا الحاج التي صمّمت الجرافيك والمُستشارة الإعلاميّة إليان الحاج التي أدارت الحملة الترويجيّة للمُبادرة. \r\n

الكلمات الدالة