السبت - 05 كانون الأول 2020
بيروت 21 °

إعلان

بايرن ميونيخ على أعتاب إنجاز تاريخي

المصدر: "رويترز"
بايرن ميونيخ على أعتاب إنجاز تاريخي
بايرن ميونيخ على أعتاب إنجاز تاريخي
A+ A-

يدخل #بايرن_ميونيخ نهائي دوري أبطال أوروبا ضد باريس سان جيرمان، الأحد المقبل، وهو في درجة استثنائية من الهيمنة، ويملك فرصة حقيقية في أن يكون أول فريق يحرز اللقب بسجل مثالي.

ولم يكن الأداء مثالياً في الفوز على ليون (3-0)، إذ أتيحت العديد من الفرص للفريق الفرنسي أمام فريق المدرب هانز فليك، لكن النتيجة النهائية لم تكن محل أي شك.

وفي الحقيقة فكلمة "شكوك" لا تنطبق على بايرن هذا الموسم أو على الأقل منذ رحيل المدرب نيكو كوفاتش وتولي فليك المسؤولية بدلاً منه في تشرين الثاني.

وأبلغ المدرب رالف رانغنيك، صاحب الخبرة الكبيرة في الدوري الألماني، مجلة "كيكر" بعد المباراة: "في آخر 30 عاماً لم يلعب بايرن بهذا المستوى الفني المرتفع، كما يفعل الآن مع هانز فليك".

وتؤكد حقيقة بلوغ بايرن نهائي كأس أوروبا في كل عقد منذ سبعينات القرن الماضي، مدى ثبات الفريق وتتحدث نتائجه هذا الموسم وسيطرته على منافسيه داخل وخارج ملعبه.

وكان الفريق غير قابل للإيقاف في 2020، فحتى التوقف بسبب جائحة فيروس كورونا لم يبعده عن طريقه.

ويملك البافاري فرصة تحقيق الثلاثية، بعد إحرازه لقبي الدوري للموسم الثامن على التوالي، وهو رقم قياسي والكأس للمرة الـ20 وهو رقم قياسي آخر.

لكن من تساءل بشأن غياب المنافسة المحلية، ربما تضر ببايرن في أوروبا ثبت خطأه.

وسحق بايرن منافسه برشلونة 8-2 في الدور ربع النهائي عقب تغلبه على تشيلسي (7-1) في النتيجة الإجمالية في دور الـ16.

وانتصر بطل ألمانيا في كل مبارياته الست في دور المجموعات من بينها فوزه 7-2 على مضيفه توتنهام و6-0 في ملعب رد ستار بلغراد.

في كل المسابقات لم يخسر بايرن منذ كانون الأول، وكان تعثره الوحيد عندما تعادل مع غريمه المحلي لايبزيغ، الذي بلغ الدور قبل النهائي لدوري الأبطال أيضاً، في بداية شباط الماضي.

وكان يبدو أن هذا الموسم سيكون الأسوأ لبايرن في السنوات الأخيرة، إذ كان يحتل المركز الرابع في الدوري عند إقالة كوفاتش عقب الهزيمة 5-1 في ملعب آينتراخت فرانكفورت في الثاني من تشرين الثاني الماضي.

وقبل توليه المسؤولية، لم تكن لدى فليك، المعروف بتخطيطه المفصل وتحليل البيانات الدقيق، خبرة في الدوري كمدرب، إذ تولى منصب المدرب المساعد لكوفاتش بشكل مفاجئ في بداية الموسم.

وعمل فليك كمدرب مساعد ليواكيم لوف وساهم في فوز ألمانيا بلقب كأس العالم 2014، قبل أن يرحل لتولي منصب المدير الرياضي للاتحاد الألماني.

وأعاد فليك لاعبه توماس مولر إلى مركزه المفضل خلف المهاجمن ونجح هذا الأمر سريعاً مع روبرت ليفاندوفسكي هداف الفريق.

ونفض المدرب الغبار عن جيروم بواتنغ وأعاده إلى الدفاع، ليصبح أكثر صلابة، رغم غياب لوكاس هيرنانديز ونيكلاس سولي بسبب الإصابة.

ولم يسبق أن نال أي فريق اللقب في حقبة دوري الأبطال بالفوز في كل مبارياته.

وكان ميلان هو الفريق الوحيد الذي بلغ النهائي بعد الفوز بكل المباريات، لكنه خسر أمام مرسيليا في 1993.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم