الإثنين - 21 أيلول 2020
بيروت 27 °

منشار نبني عليه منزلنا الجديد

المصدر: "النهار"
هنادي الديري
هنادي الديري https://twitter.com/Hanadieldiri
منشار نبني عليه منزلنا الجديد
منشار نبني عليه منزلنا الجديد
A+ A-

أيام مرّت على الانفجار الذي طغت مخالبه على مستقبل شعب سيتغلّب حتماً على حقده، "إذا مش اليوم، شي يوم".

كما لو كان عاصفة رعديّة عكّرت صفاء مزاجه... فإذا به يحوّل سفاهة العُنف رداء القمر الجديد وشعاعه الرومانسي. والمُخيّلة عليّة شاسعة نُحوّل فضائها أرجوحة صغيرة تأخذنا بعيداً من هنا. إلى حيث الإبداع والخلق وراحة البال.

أيام مرّت على ذلك الحدث المُستقر بغرور وزهو على الصدر، والمصوّرة الشابة كارمن غولداليان تتوجّه صباحاً إلى العمل. لا بدّ من أن تستمر الحياة. "إذا مش اليوم، شي يوم". فإذا بها تجد أن والدتها قد رمت بالمنشار القديم الذي توسلّته العائلة للتصليحات الصغيرة هنا وهناك. والمُخيلة بستان بعيد تلهو فيه الفراشات العابثة. "طلبت من والدتي أن تعيده إلى المنزل"، إذ أن القمامة لا تليق بإمكاناته. "بس ما بئى يقصّ"، كان جواب الوالدة. ولكن غولداليان أرادته قطعة فنيّة رسمت عليها منازل لبنانيّة "قحّ" تغمز إلى اصرار اللبناني على البناء وإعادة الإعمار. "وإذا غيري بدّو يهرب ويهاجر يصطفل". المرآة التي زيّنت جدار غرفتها جرفها الانفجار ، "وصار الحيط فاضي، واحترت شو بدي علّق مطرحو". فإذا بها ترسم المنازل اللبنانيّة التُراثيّة على المنشار العتيق "يا دلي ما بئى يقصّ"، "تأتذكّر إنّو راح نضلّنا نعمّر لو شو ما بيتخرّب. لو شو ما بدّو يصير حنضللّنا نعمّر". في كل مرّة تنظر إلى المنشار القديم الذي أنقذته من القمامة، "بتذكّر يالّلي صار وإنو بقينا مستمرّين ومنضللّنا مستمرّين".

والمخيلة منزل حميم يحضن مخاوفنا. والآمان أرجوحة أخذنا قيلولة في ظلالها.

                                                                                       [email protected]

الكلمات الدالة