السبت - 31 تشرين الأول 2020
بيروت 24 °

إعلان

القيسي أعلن استقبال 21 باخرة في أسبوع... "مرفأ بيروت لن يركع"

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"
القيسي أعلن استقبال 21 باخرة في أسبوع... "مرفأ بيروت لن يركع"
القيسي أعلن استقبال 21 باخرة في أسبوع... "مرفأ بيروت لن يركع"
A+ A-

 أكد الرئيس المدير العام لإدارة واستثمار مرفأ بيروت باسم القيسي أن "مرفأ بيروت لن يركع وتاريخه يشهد على ذلك". كلام القيسي جاء في خلال مؤتمر صحافي عقده في مبنى الإدارة.

واستهل القيسي المؤتمر بتقديم التعازي الى أهالي "شهداء الواجب الأجراء: عماد زهرالدين، محمد عباس، ثروت حطيط، وجوزف مرعي، وجميع الشهداء الذين سقطوا في الانفجار بتاريخ 4/8/2020"، سائلا الله "أن يسكنهم فسيح جناته ويلهم أهلهم الصبر والسلوان ورسالة دعاء للسماء لأرواحهم"، متمنيا الشفاء العاجل لجميع الجرحى ولاسيما جرحى الجيش اللبناني.

وقال: "لقد شاهدتم حجم الدمار عبر وسائل الاعلام. وهنا لا بد أن أشكر موظفي وعمال مرفأ بيروت بأي موقع أو صفة كانوا، وموظفي ومشغلي محطة الحاويات، إنهم وعلى الرغم من شدة الألم والمصاب لفقد الأحبة من رفاقهم، كانوا منذ اليوم الأول بعد الكارثة يعملون على إزالة الركام وعلى إعادة الروح الى المرفأ"، مضيفاً: "أخص بالشكر القائد العماد جوزاف عون الذي وبعد تعييني بـ 18 ساعة وضع كل امكانات الجيش اللبناني العظيم وبدون اية قيود او حدود لما يحتاجه المرفأ. وهدفي الاسمى هو إعادة تشغيل التفريغ والتحميل للحفاظ على الاستيراد والتصدير، وتسهيل وصول المساعدات الغذائية والحفاظ على الأمن الغذائي بشكل لا يتعارض مع الاجراءات القضائية المتخذة على مسرح مكان الانفجار. وقام الجيش اللبناني أيضا بإجراء عملية مسح إجمالي لتقدير حجم الأضرار.

ومن الأمور التي قام بها الجيش اللبناني على سبيل المثال، تنظيف الحوض رقم "3" والأرصفة 11- 12- 13 والباحة رقم 3 التي أمنت دخول البواخر لتفريغ القمح والحديد. كما وطلبنا تنظيف الحوض الرابع والرصيف 14 و15 من الردم وقد تم رسو بواخر منذ أيام وأيضا تنظيف الباحات ومحطة الحاويات العائدة لها".

وأعلن رسو 21 باخرة في مرفأ بيروت في خلال أسبوع من 11 آب لغاية الأمس، منها: 12 سفينة حاويات، و9 سفن بضائع مختلفة و6 بواخر دولية، أفرغت 3700 مستوعب و51000 طن من البضائع المختلفة".

وقال القيسي: "إن العمل عاد بصورة سريعة الى مرفأ بيروت وبوقت قصير جدا قياسا مع حجم الكارثة التي أصابت هذا المرفأ. وقد حصلنا على تقدير من المرافئ العالمية ولاسيما من مرفأ روتردام الذي ذهل أمام سرعة عودة مرفأ بيروت على الخارطة العالمية. وهو بات اليوم بجهوزية كاملة عالية لاستقبال البواخر، علما أن الجزء الذي حصل فيه الانفجار ما زال خارج الخدمة بانتظار انتهاء القضاء من التحقيق. عملنا كان جبارا في فترة زمنية قصيرة جدا بفضل التعاون مع الجيش اللبناني".

ثم تحدث قائد فوج الأشغال المستقل العقيد الركن يوسف حيدر، فعرض فيلما عن الانجازات التي قام بها الجيش اللبناني في المرفأ منذ حصول الكارثة، فأشار الى أن "عمل الجيش في المنطقة البعيدة عن مسرح الجريمة تناول تنظيف الباحات ورسم فكرة عن حجم الأضرار والدمار والبحث عن المفقودين بين الأنقاض بواسطة عناصره وبأعمال يدوية في بعض الأحيان وبالعسكر".

وقال: "لقد عاد المرفأ الى طبيعته وتصميمنا إعادة مرفأ بيروت الى ما كان عليه".

اما ممثل قيادة الجيش العميد الركن فؤاد عبيد، فقال: "منذ اليوم الأول، عمل الجيش على تقدير الخسائر دون الدخول الى بقعة الإنفجار، من الاهراء الى محطة الركاب والمنطقة الحرة، بالتوازي مع أعمال التنظيف على الأرصفة وفي محطة المستوعبات. هدفنا إعادة المرفأ الى عمله الفعلي".

الكلمات الدالة