الخميس - 15 نيسان 2021
بيروت 24 °

إعلان

جهود ديبلوماسية مكثفة حول ليبيا \r\nبوتين اتصل بأردوغان وبومبيو التقى جاويش أوغلو

جهود ديبلوماسية مكثفة حول ليبيا   \r\nبوتين اتصل بأردوغان وبومبيو التقى جاويش أوغلو
جهود ديبلوماسية مكثفة حول ليبيا \r\nبوتين اتصل بأردوغان وبومبيو التقى جاويش أوغلو
A+ A-


أوردت وسائل إعلام ليبية وتركية أن وزيري دفاع تركيا وقطر ووزير الخارجية الألماني زاروا العاصمة الليبية طرابلس أمس، وسط جهود للتوصل إلى وقف النار في الدولة المنقسمة.

وقدمت تركيا دعما عسكريا حاسما لحكومة الوفاق الوطني، التي تتخذ طرابلس مقرا لها، لمساعدتها في صد هجوم استمر 14 شهرا من قوات "الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير خليفة حفتر المنافسة المتمركزة في شرق ليبيا في وقت سابق هذا العام.

وليبيا منقسمة منذ 2014 بين فصائل متمركزة في شرق البلاد وأخرى في غربها تحظى بدعم أطراف إقليية مختلفة.

وبينما تدعم تركيا وحليفتها الإقليمية قطر حكومة الوفاق، تلقت قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر دعما من الإمارات ومصر وروسيا. ووقعت تركيا اتفاقا عسكريا مع حكومة الوفاق في أواخر العام الماضي، فضلا عن مذكرة تفاهم بشأن الحدود البحرية مما أثار غضب خصومها في شرق البحر المتوسط.

وأفادت وزارة الدفاع التركية أن وزير الدفاع خلوصي أكار ورئيس الأركان الجنرال يشار غولر زارا طرابلس "لمتابعة العمليات" بموجب اتفاق التعاون العسكري مع ليبيا.

و وصل بشكل مفاجئ وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إلى طرابلس، وعقد مؤتمرا صحافيا مشتركا مع وزير الخارجية في حكومة الوفاق محمد الطاهر سيالة.

وحذر ماس خلال المؤتمر الصحافي من خطر كبير للتصعيد العسكري في ليبيا بسبب عملية التسلح المستمرة لطرفي النزاع.

وأكد على ضرورة بدء مباحثات مباشرة بين الطرفين، ووقف التصعيد على محور سرت الجفرة.

ودعا ماس إلى رفع الحصار عن حقول النفط الليبية، وتوزيع الثروات بشكل عادل، مشيرا إلى أن مخرجات مؤتمر برلين هي الإطار لحل النزاع في ليبيا.

من جهته، قال سيالة إن بلاده ليست في حاجة لمزيد من المبادرات للحل، مؤكداً أنه يجب الاتفاق على قاعدة دستورية تمهد لانتخابات ديموقراطية وعدم استغلال النفط.

وأضاف أن حكومة الوفاق رفضت بشدة عملية "إيريني" الأوروبية (لمنع توريد السلاح إلى أطراف النزاع في ليبيا)، لأنها موجهة ضدها و"لا تراقب نقل الأسلحة والمرتزقة إلى المعتدي".

وفي السياق ذاته، تباحث وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ونظيره التركي مولود جاويش أوغلو في شأن التطورات الجارية في الملف الليبي وشرق المتوسط وسوريا.

وقال جاويش أوغلو لوكالة "أنباء الأناضول" التركية الرسمة بعد لقائه بومبيو على هامش زيارة رسمية لجمهورية الدومينيكان، إنهما بحثا في العلاقات بين البلدين والملفات الساخنة، وعلى رأسها ليبيا، والتوصل إلى اتفاق على مواصلة التشاور على مستوى الخبراء في الشأن الليبي.

إلى ذلك، بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال اتصال هاتفي، في الصراع الدائر في كل في ليبيا وسوريا.

وقال الكرملين إن الاتصال تركز بالأساس على الأزمة في ليبيا، حيث تدعم كل من الدولتين طرفا مختلفا في الصراع، وأكد ضرورة اتخاذ خطوات حقيقية في اتجاه وقف دائم للنار.

وقالت الرئاسة التركية في بيان، إن بوتين وأردوغان ناقشا أيضاً النزاع بين تركيا واليونان على التنقيب عن موارد الطاقة في شرق البحر المتوسط، مضيفة أنهما "أكدا أهمية استمرار التعاون الوثيق والحوار".

وأوضح الكرملين إن الرئيسين اتفقا على تكثيف جهود مكافحة الإرهاب في سوريا، بعد تقارير في وقت سابق عن إصابة دورية تركية- روسية مشتركة في انفجار في محافظة إدلب السورية.

وقالت الرئاسة التركية، إن بوتين وأردوغان اتفقا على مواصلة الحوار عبر القنوات الديبلوماسية والعسكرية في شأن سوريا.

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم