الجمعة - 02 تشرين الأول 2020
بيروت 25 °

إعلان

"فيسبوك" تطرح نفسها طرفاً أساسيًّا ومسؤولاً في الانتخابات الأميركيّة

المصدر: "أ ف ب"
"فيسبوك" تطرح نفسها طرفاً أساسيًّا ومسؤولاً في الانتخابات الأميركيّة
"فيسبوك" تطرح نفسها طرفاً أساسيًّا ومسؤولاً في الانتخابات الأميركيّة
A+ A-

مع اقتراب موعد الاستحقاق الرئاسي الأميركي، ووسط توتر شديد، باشرت "#فيسبوك" حملة صعبة لتثبت أنها باتت طرفا أساسيا ومسؤولا في الانتخابات، ولم تعد وسيلة لنشر التضليل للاعلامي على نطاق واسع.

وعرض عملاق شبكات التواصل الاجتماعي، الخميس، مركز معلومات حول الانتخابات مشابه لما قدمه في إطار فيروس كورونا المستجد لتوفير التوصيات الرسمية.

وتواجه فيسبوك حملات مختلفة للتلاعب بالناخبين مصدرها الخارج أو مجموعات أميركية لثني بعض الفئات عن الاقتراع أو التأثير على خيارهم.

وينبغي على المجموعة الكاليفورنية أن تظهر أنها استخلصت العبر من انتخابات العام 2016،  لا سيما الرئاسية في الولايات المتحدة والاستفتاء حول البريكست في المملكة المتحدة التي طغت عليها حملات تأثير مغفلة نظمتها روسيا خصوصا.

وتفكك "فيسبوك" شبكة تلو الأخرى تنشر معلومات خاطئة ونظريات المؤامرة والتحريض على الكراهية وتسجيلات مصورة محورة.

وتستعد لتكتيات من النوع الذي يقوم على القرصنة ونشر الوثائق "هاك أند ليك" مع توفير كيانات تابعة لدول معلومات مقرصنة إلى وسائل الاعلام واستغلالها للشبكات لنشرها.

وهذا ما حصل مع البريد الالكتروني لهيلاري كلينتون المرشحة الديموقراطية إلى البيت الأبيض العام 2016.

- قوة الشبكة - \r\n

كذلك، حظرت "غوغل" نشر الفيديوات عبر "يوتيوب" تحوي معلومات تم الحصول عليها من عمليات قرصنة ومن شأنها التأثير على المسار الديموقراطي.

وقال ناتنيال غيشر، مدير التسويات حول أمن الفضاء الإلكتروني لدى فيسبوك، خلال مؤتمر صحافي: "نعرف إنها تقنية فاعلة".

ورحب بالتعاون القائم بين شبكات التواصل الاجتماعي والوكالات الحكومية للسماح برصد العمليات الضارة في وقت مبكر أكثر.

لكن لمكافحة هذه التوغلات، لا يكفي افشالها فحسب، "إنما ايضا ينبغي ضمان حصول الناس على معلومات موثوقة وحقيقية خلال الأحداث الرئيسية"، مثل الاستحقاقات الرئاسية أو الجوائح على ما أوضح غليشر.

وأضاف: "حملات التضليل الاعلامي تكون أكثر ضراوة عندما تحصل في ظل فراع إعلامي".

من هنا أهمية استحداث مركز معلومات خاص بالانتخابات يعرض إجراءات التصويت في كل ولاية حضوريا أو عبر البريد ليشكل اداة تلجأ إليها السلطات للتواصل سريعا مع الناخبين في حال حصول تغيير في اللحظة الأخيرة على سبيل المثال.

وعلق آدم كيارا الاستاذ في جامعة هارتفورد "الفرق شاسع مع الوضع قبل أربع سنوات. في العام 2016 كان مارك زاكربرغ (رئيس فيسبوك) يقلل من تأثير منصته على الانتخابات ويدعو إلى ترك الأمور على سجيتها. أما الان تقر فيسبوك بقوتها وتتحرك لمحاربة التضليل الإعلامي والترويج للمشاركة".

- سيناريوات كارثية -\r\n

يمكن المستخدمين التحقق عبر المركز إن كانت اسماؤهم واردة فعلا في لوائح الناخبين، وسيحالون على الموقع الإلكتروني المناسب في حال غيابها.

وشددت فيسبوك على أنه "في العام 2016 تعذر على 92 مليون أميركي التصويت".

وكان زاكربرغ حدد في حزيران/يونيو هدفا طموحا للمساهمة في تسجيل أربعة ملايين أميركي إضافي على اللوائح.

وستكون نسبة المشاركة عنصرا مهما في انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر بسبب الغموض المرتبط بجائحة كوفيد-19.

ويبدو أن الاقتراع عبر البريد سيكون وسيلة مثالية لاحترام التباعد الاجتماعي. لكن على "فيسبوك" أن تتحكم أيضا بموازاة ذلك بنوبات غضب دونالد ترامب حيال هذه الطريقة.

واضطرت الشبكة إلى التدخل. فأرفقت ملاحظة توضيحية بمنشور للرئيس الأميركي اعتبر فيه أن التصويت عبر البريد يسهل عمليات التزوير الانتخابي من دون أن يورد أي دليل على ذلك.

وتحدث الرئيس الأميركي الذي تظهر استطلاعات الرأي تخلفه أمام منافسه الديموقراطي جو بايدن، عن احتمال إرجاء الانتخابات بسبب المخاطر المفترضة.

وفي ظل أجواء التوتر هذه تستعد فيسبوك لسيناريوات عدة في يوم الانتخابات وفي الأيام التالية في حال تأخر صدور النتائج أو طعن بها.

وتتوقع الشبكة على سبيل المثال أن تحرض مجموعات على العنف خلال فرز الأصوات.

الكلمات الدالة