الأربعاء - 28 تشرين الأول 2020
بيروت 24 °

إعلان

متى تبادرين بالموافقة؟!

المصدر: النهار
نورهان البطريق - مصر
متى تبادرين بالموافقة؟!
متى تبادرين بالموافقة؟!
A+ A-

حين ألمح في عينيه أنني مراده الذي كان يسعى إليه بكل ما أوتي من قوة. حين أصدّق أنني الوحيدة التي قرر من أجلها أن يتخلى عن حياة العزوبية. حين أتيقن أنني لم أكن مجرد شخص يسد خانة ليكمل بها قالبه الاجتماعي. حين أشعر أنها ليست مجرد مراسم نقوم بها قدوة بمن سبقونا لنلحق بهم، ومن ثمّ نصبح شخصين متزوجين. أن أتحسس أنه قد تراجع عن فكرة عزوفه عن الزواج من أجلي، وأنه هدم مذهبه الذي ظل يعتنقه لسنوات طويلة "الزواج مسؤولية"، وقرر أن يواجه هواجسه بشأن الزواج، وأن يدلف إلى هذا العالم - الذي لطالما كان يهرب منه - من أجل أن أكون شريكة حياته المستقبلية، فما إن واجهته بعض الصعاب بشأن علاقتنا لا يتركني بحجة أنه حاول وعليه أن يعود أدراجه إلى حيث العيش بمفرده. وكذلك لا يركض وراء علاقة أخرى امتثالاً للعادات والتقاليد، ريثما يصل سنه إلى سن الزواج وعليه أن يسرع بالزواج من أجل تكوين أسرة وإنجاب أطفال.

باختصار: أن أكون أنا مقصده، مبتغاه، أن يكون جلّ سعيه من أجل شخصي، أن يكرر محاولاته من أجل ذاتي، ألا يتزحزح عن عقر داري، أن أظل طلبه ومطلبه الذي لا يمكن أن يحيد عنه.

- و لِمَ يعد هذا أول وأهم شروطك؟!

- وهل هناك شرط أهم من هذا!!!!! ، فأنتِ لا تدركين معنى أن يكون أحدهم يسعى إليكِ أنتِ بالذات، فهذا يعني أنه سيبقى يقدركِ ويحافظ عليكِ، لأنه أدرى الناس بالمشوار الذي قطعته في سبيل الحصول عليكِ. يعني أنه لن يأتي اليوم الذي يتنازل عنكِ فيه، أو أن تهونين عليه عندما يدب الخلاف بينكما، لأنكِ ستظلين دائماً وأبداً أثمن وأندر الأشياء التي ظفر بها لقلبه.


...

الكلمات الدالة