الخميس - 01 تشرين الأول 2020
بيروت 28 °

إعلان

صباح الجمعة: الاقتصاد اللبناني يلفظ أنفاسه الأخيرة و رسالة إلى السيد الرئيس... الدولة القاتلة من يحاسبها؟

صباح الجمعة: الاقتصاد اللبناني يلفظ أنفاسه الأخيرة و رسالة إلى السيد الرئيس... الدولة القاتلة من يحاسبها؟
صباح الجمعة: الاقتصاد اللبناني يلفظ أنفاسه الأخيرة و رسالة إلى السيد الرئيس... الدولة القاتلة من يحاسبها؟
A+ A-

صباح الخير، إليكم أبرز مستجدات الجمعة 14 آب 2020:

مانشيت "النهار" اليوم جاءت بعنوان: الدولة القاتلة من يحاسبها؟ تحولت الدولة قاتلة. تقتل بوسائل فورية ومباشرة باطلاق النار على المتظاهرين خلافا لكل القوانين والاعراف والاتفاقات الدولية، كما تقتل مواطنيها والمقيمين على ارضها بمواد شديدة التفجير، او تعمد الى قتل الناس بالموت البطيء عبر السموم المنتشرة في الاجواء والنفايات في الانحاء، وعبر سرقة اموال الناس ومدخراتهم...

في افتتاحية "النهار"، كتب مروان اسكندر: استقالة حسان دياب لا تكفي رئيس الوزراء الراحل، عن رئاسة الحكومة والاستذة في الجامعة الاميركية، توجه الى منتقدي سياساته بالقول "الا تخجلون" وهو اول من يجب ان يخجل، هذا اذا كان يعرف معنى الخجل والتمسك بحرية الراي، بل بممارسة العقلنة...

في مقالات اليوم، كتب نبيل بو منصف: أيها المعارضون... تفاقمون اليأس! لانه الزمن الذي لم يعد يحتمل اكثر من أي حقبة سابقة من حقبات الازمات والمحطات المفصلية المداراة والمداهنة والتبرير في مقاربة الحقائق كما هي لا يمكننا تجاوز الإخفاقات المدوية لقوى المعارضة في التعامل من اول الطريق مع الآتي الخطير من الاستحقاقات...

مستجدات الفاجعة في يومها العاشر تابعوها عبر "النهار"

وكتب راجح الخوري: المجلس العدلي السريع جداً ! الانفجار المروع الذي نسف المرفأ ودمر نصف العاصمة بيروت، ليس جريمة اغتيال زعيم او رئيس مثلاً، انه جريمة اغتيال وطن بكامله، يتهاوى الى دونية الدولة الفاشلة، وجريمة إغتيال ما بقي من الدولة المسخرة...

وكتبت ديانا سكيني: مدير مرفأ بيروت بالتكليف باسم قيسي لـ"النهار": نعمل بطاقة 72 في المئة رغم كل الدمار تنهمك ادارة مرفأ بيروت في ورشة إحصاء الخسائر بعد الانفجار المروّع الذي ضرب قلب العاصمة. يقود الجيش عمليات مسح الأضرار على الأرض تزامناً مع استمرار مساعي الانقاذ لانتشال جثث ضحايا. قصدنا مبنى الادارة العامة الذي نجا معظم موظفيه من الموت المحتّم، إذ كان أغلبهم قد غادر قبل عشرة دقائق من الانفجار الهائل مع انتهاء الدوام.

هيل من بيروت: كفى وعوداً وحكومات غير فعالة

وكتب سركيس نعوم: هل أبلغ "حزب الله" حلفاءه الأساسيين رفع الغطاء عنهم؟ لا شك في أن لبنان لا يزال في حاجة الى متابعة المحادثات مع صندوق النقد الدولي التي بدأت قبل انهيار حكومته ثم استقالتها بفعل الغضب الشعبي عليها لإخفاقها في معالجة الكثير من مشكلاتهم العميقة ولا سيما بعد انهيار العملة الوطنية وفقدان المصارف سيولتها بالعملة الصعبة...

وكتب سمير تويني: أين مكامن البراغماتية ومحاذير الفشل في تحرك ماكرون تجاه لبنان و"حزب الله"؟ شدد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون خلال زيارته بيروت الاسبوع الماضي بعد الانفجار الذي دمر العاصمة على ضرورة "وحدة" موقف المجتمع الدولي ازاء لبنان رغم الوضع الجيوسياسي الذي يعاني منه البلد من جراء الواقع الاقليمي المأزوم.ولكن كيف يمكن تفسير الكلام "المزدوج" للرئيس الفرنسي عن "حزب الله"؟

وكتبت سلوى بعلبكي: قطاع الاعمال يستغيث بنظيره الاجنبي وشركات التأمين زمكحل لـ"النهار": نطالب الأمم المتحدة بالوصاية الدولية! اصاب إنفجار مرفأ بيروت قطاع الاعمال في الصميم، تاركا آثارا سلبية جدا على النمو والإقتصاد وخسائر بمليارات الدولارات. وفي انتظار جلاء صورة المساعدات الدولية للبنان يحتاج قطاع الأعمال بدوره الى مساعدات عاجلة للنهوض بمؤسساته وقطاعاته. فهل يمكن لقطاع الاعمال في الخارج ان يهب للمساعدة؟ وما هو دور شركات التأمين في التعويض على المؤسسات المتضررة؟

وكتب الدكتور أيمن عمر: الاقتصاد اللبناني يلفظ أنفاسه الأخيرة منذ عدة أشهر ويعيش اللبنانيون حالة من الاختناق الاقتصادي والانسحاق الاجتماعي والموت البطيء جراء الأزمة التي يعاني منها الاقتصاد اللبناني والتدهور الدراماتيكي لسعر صرف الليرة.وعلينا بادئ ذي بدء التمييز بين الأضرار الناجمة عن الانفجار (التي قدّرها محافظ بيروت بنحو 15 مليار دولار)

ووجه ريشال مارون، رسالة إلى السيد الرئيس! السيد الرئيس، هل نثق بك؟ هل نعتمد عليك؟ هل نتحلى بالصبر وننتظر؟السيد الرئيس، طلبت منا أن نثق بك، ونعتمد عليك، ونتحلى بالصبر وننتظر، بعد أن اشتكينا لديك ​​عام 2005، من نظام الطائف، وكنا اعتقدنا أنك عدت لقيادة الثورة ضد هذا النظام الطائفي المدمر الفوضوي!

وكتب عماد جودية: مع عاصمتنا الشامخة واهلها ومطرانها الكبير الياس عودة ماذا يمكن للكلمات ان تنطق عن عاصمة الشرق وساحرة المتوسط ولولؤة العالم العربي وابتسامته وضحكته، عن جامعته ومستشفاه ومصرفه وفندقه، عن مصيفه واناقته وسحره وثقافته، عن لحنه وصوته الجميل. في المقابل ماذا يمكن للكلمات ان تقول لحارس بوابة بيروت مطرانها الكبير الياس عودة؟

وكتبت روزيت فاضل: متحف سرسق المنكوب: أضرار جسيمة للمعلم الثقافي التاريخي لبيروت أدرك اللبنانيون بعد الإنفجار الكبير لمرفأ بيروت، والذي تسبب بدمار هائل أن حياتهم معرضة وأن مدينتهم لم تتجاوز مآسي الحرب ولم تقطع مع الدمار.هنا تاريخ آخر يوحي أننا أمام لوحة "غارنيكا " لبيكاسو بنسخة لبنانية، لا تغفل ذاكرتها ما حل من دمار لمتحف سرسق.

وكتبت فاطمة عبدالله: "الحرب كانت أرحم"... حلٌّ إنقاذي و"هل سنعرف الحقيقة؟" تنفعل جورجيت جبارة وتهمُّ بالبكاء: "كلّ مَن تورّط بالدمّ، برّا. برّا. براااا. كلّن كلّن كلّن. دمّروا البلد واليوم يقتلوننا". الهدوء سيّدتي، فالصحّة غدّارة. تلملم نفسها. تبدو نضال الأشقر أكثر تماسكاً. براكينها الداخلية كتلة لهب في وجه المنظومة الحاكمة...