الجمعة - 25 أيلول 2020
بيروت 27 °

استقالة حسان دياب لا تكفي

مروان اسكندر
مروان اسكندر
Bookmark
استقالة حسان دياب لا تكفي
استقالة حسان دياب لا تكفي
A+ A-
رئيس الوزراء الراحل، عن رئاسة الحكومة والاستذة في الجامعة الاميركية، توجه الى منتقدي سياساته بالقول "الا تخجلون" وهو اول من يجب ان يخجل، هذا اذا كان يعرف معنى الخجل والتمسك بحرية الراي، بل بممارسة العقلنة، فهو كان يتصرف في المظهر والممارسة وكانه رجل الكتروني خاضع لمن يسيّر خطواته.حسان دياب ووزير داخليته عليهما ان يعتذرا عن مواقفهما الانتقادية للمبادرات الفرنسية الانقاذية والتي تتركز على مساندة الشعب اللبناني. الرئيس الفرنسي ماكرون الذي وفد الى لبنان لتلمس فرصة تمكين البلد من مصالحة العالم وتامين المعونات المطلوبة للنهوض، واصر على ان بداية الاصلاح تكون في تحرير الكهرباء من تسلط "التيار الوطني الحر"، فقال له رئيس وزرائنا... انا لا اقبل الدروس، كان يوفرها لغيري... يا حسان دياب لعلك تطلب الغفران من الحماقة البادية من تصرفك ووزير الداخلية الذي تبجح بانه قتل شابين من مقاتلي "القوات اللبنانية". هذا الحزب الذي استدرجه للقتال في وجهه العماد عون قائد الجيش آنذاك المتمسك بقصر بعبدا قبل انتقاله بحماية ايلي حبيقة الى السفارة الفرنسية ومن ثم الى فرنسا، والاقامة في فيلا في مرسيليا مطلة على البحر. والوزير القادر على القتل والاعتذار عن عمله، رأى ان زيارة وزير خارجية فرنسا الى لبنان كانت غير ضرورية وكانت تكفي محادثة تلفونية، وهذا الوزير المميز بين اقرانه بخبرته كان قد عبر في مجلس الشيوخ الفرنسي قبل زيارته لبنان عن شعوره بالاسى وطموحه لتحفيز الحكم اللبناني...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول