السبت - 19 أيلول 2020
بيروت 27 °

خبيرة المكياج هالة عجم لـ"النهار": سنقف مجدداً

المصدر: النهار
فرح نصور
خبيرة المكياج هالة عجم لـ"النهار": سنقف مجدداً
خبيرة المكياج هالة عجم لـ"النهار": سنقف مجدداً
A+ A-

بعد مرور أكثر من أسبوعٍ على الانفجار المريع الذي هزّ بيروت وسكانها، وأدمى قلوبنا وقلوب العالم أجمع، ما زلنا نجول ونبحث عن الأضرار الذي خلّفها في العمران والنفوس. خبيرة الماكياج هالة عجم، تروي لـ "النهار" حجم الخراب الذي لحق بصالونها الكائن في وسط بيروت، وتطلق رسالة شكرٍ وصمودٍ وإصرار للملمة الجراح والاستمرار.

خلال الفترة الأخيرة، اعتادت هالة إقفال صالونها عند الساعة السادسة عصراً بسبب كورونا وبسبب تراجع ضغط العمل أيضاً بسبب الفيروس الذي منع القيام بالمناسبات الاجتماعية ولا سيما الأعراس. يوم 4 آب الأليم، ألغت آخر زبونتين موعديهما، مما جعل هالة تخرج باكراً من الصالون. أقفل الموظّف المحل عند السادسة وغادر. بعد ذلك بدقائق دوى الانفجار. عادت هالة موهولة لتتفقّد صالونها الجديد الذي افتتحته منذ نحو السنة ونصف السنة، والذي وضعت فيه جنى عمرها وتعب سنين كدّت وتعبت فيها. وجدته كما انفجرت فيه قنبلة. واجهته وشبابيكه دُمّرت بالكامل، كما تضرّرت الكهرباء والأبواب والخشب الذي كان يلبس الحيطان، فشظايا الزجاج أتلفت كثيراً من الموجودات. عدة الماكياج الموجودة في الداخل لم تسلم أيضاً، حتى بعض الريش من العدة تقطّعت إلى نصفين بشكل أفقي، وكأنّ أحداً قطّعها بسكين.

تحمد هالة الله أنّ أحداً من موظّفيها وهي، لم يصبهم مكروه. فهي مسؤولة عن أحد عشر موظفاً. وتحمد الله على كل شيء رغم هول الكارثة وعبء تكلفة الأضرار التي تكبّدتها. تركت المحل مشرعاً منذ يوم الانفجار، حيث أسدلت عليه ستارة لتغطيه، فـ "ربّنا يسلّم وسلّمنا". لكنّها عادت الآن من جديدٍ لترميمه وتصليح أضراره. بكت على بيروت وعلى الشهداء والجرحى وعلى الألم والجرح الذي أصاب لبنان، وهي تعدّ أضرار محلّها:" ما أصاب محلّي من أضرارٍ هو لا يُذكر أمام مَن ماتوا ومَن جُرحوا ومَن تهجّروا وأمام هذه الكارثة التي حلّت على لبنان". \r\n

توجّهت هالة برسالةِ فيها الحمد والإصرار والصمود بالقول: "ربّنا دفع البلاء عنّا، الحمد لله على كلّ شيء وفي كلّ وقت، وأشكر الشعب اللبناني الذي نزل يداً واحدة إلى الشارع ليساند بعضه بعضاً في هذه الفاجعة، واستغنى عن الدولة فهو ليس بحاجة إليها، وبالتأكيد سنعاود الوقوف مجدداً".














الكلمات الدالة