الأربعاء - 23 أيلول 2020
بيروت 30 °

تنسيق المبادرات الإنسانية الرياضية

المصدر: "النهار"
تنسيق المبادرات الإنسانية الرياضية
تنسيق المبادرات الإنسانية الرياضية
A+ A-

تحت شعار "تنسيق المبادرات الإنسانية الرياضية"، وبهدف التعاون للوصول إلى أكبر عدد من أهالي المناطق والشوارع والأحياء التي تضررت نتيجة انفجار مرفأ بيروت المدمّر الذي أصاب العاصمة بيروت وأسقط أكثر من 170 شهيداً وزهاء 4 آلاف جريح إضافة إلى أضرار جسيمة فاقت قيمتها 5 مليار دولار، بادر عضو اللجنة التنفيذية للجنة الاولمبية اللبنانية ورئيس نادي هوبس جاسم قانصوه إلى التواصل مع عدد من الرياضيين الناشطين مع جمعيات تعمل على تقديم مساعدات للمتضررين، وعقد لقاءا ضم الرامية الأولمبية راي باسيل الناشطة في جمعية "Aid Now Lebanon"، والعدّاء الاولمبي جان كلود رباط الناشط في جمعية هوبس، والرئيس السابق للجنة كرة السلة في نادي هومنتمن بيروت العازف غي مانوكيان وكابتن منتخب لبنان لكرة السلة إيلي رستم الناشطين بدورهما في جمعية "Lebanon for tomorrow" بحضور رئيس الجمعية عضو ادارة نادي بيروت فيرست كلوب طارق كرم وشقيقه الاعلامي الزميل فارس كرم.

وجرى خلال اللقاء التداول في آلية تنسيق التعاون حتى تكون المساعدات هادفة وتحقق نتائجها المرجوة ضمن الإمكانات المتاحة والمتوفرة. كما ناقش المجتمعون عدداً من النقاط ابرزها آلية التنسيق والتعاون كل وفق إمكاناته مع تحديد دور كل جمعية ونوعية المساعدة التي يمكن أن تقدمها مع التشديد على إيلاء المساعدة المعنوية والنفسية الأهمية خصوصاً للأولاد الذي تضرّروا نفسياً ومعنوياً أمّا بخسارة أحد أفراد العائلة أو نتيجة الخوف والهلع.

كما جرى الاتصال بالكابتن السابق لفريق الحكمة بيروت اللاعب الدولي السابق نديم سعيد الذي ابدى كل تعاون هو وسبق له أن بادر في تقديم مساعدات غذائية وعينية.

وأكد قانصوه في اتصال مع "النهار" أنّ التنسيق والتعاون بين الجمعيات التي تعمل على الارض لمساعدة المتضرّرين أمر أساسي وضروري وهام حتى تكون المساعدات هادفة وفعالة وتصل إلى أصحابها بطريقة سريعة. ودعا جميع الرياضيين والراغبين بالمساعدة إلى المبادرة، وقال: "من واجبنا الوقوف إلى جانب أهلنا وأخوتنا وما نقدمه ينطبق عليه المثل القائل البحصة بتسند خابية". وأضاف: "كنت أتمنى أن تأتي مبادرات من جهات رياضية وأن يتحرك البعض بطريقة أفعل من أجل المساعدة".

وختم: "أشكر كل الرياضيين الذين تجاوبوا، ونأمل أن تتوسع الدائرة وينضم العدد الأكبر لنتمكن من الاستمرار في تقديم المساعدات بطريقة فعالة وهادفة وصائبة".

الكلمات الدالة