الأربعاء - 02 كانون الأول 2020
بيروت 21 °

إعلان

هل يكون أبرامز أكثر تشدّداً من هوك إزاء إيران؟

المصدر: "النهار"
جورج عيسى
Bookmark
هل يكون أبرامز أكثر تشدّداً من هوك إزاء إيران؟
هل يكون أبرامز أكثر تشدّداً من هوك إزاء إيران؟
A+ A-
"دفن" أيّ أمل ديبلوماسيّأدين أبرامز بالكذب على الكونغرس في قضيّة "إيران-كونترا" وقد اعترف بأنّه حجب معلومات عن لجانه سنة 1986 حين أدلى بشهادته عن دعم مسؤولين أميركيّين ثوّار "الكونترا" في نيكاراغوا عندما كان مساعداً لوزير الخارجيّة جورج شولتز في ولاية الرئيس رونالد ريغان. وكان أبرامز قد أعلن أنّه لم يكن على دراية ببيع أسلحة أميركيّة إلى إيران وتحويل الأموال إلى الثوّار اليمينيّين الذين كانوا يواجهون الحكومة الساندينيّة الاشتراكيّة.ترى مجلّة "نيويورك ماغازين" أنّه بالنسبة إلى إدارة أخرى، قد لا يكون هذا المسؤول المرشّحَ الأمثل للمنصب المذكور. لكنْ وفقاً لرأيها، ثمّة عنصران جعلاه خيارَ هذه الإدارة: "الموقف العدوانيّ للمحافظين الجدد تجاه إيران" و "ولاؤه" الذي أظهره خلال تكتّمه عن الفضيحة. وأشارت إلى موقف صحيفة "نيويورك تايمس" التي حلّلت مجيء أبرامز على أنّه "يبدو دفناً لأيّ فرصة متبقّية لمبادرة ديبلوماسيّة مع إيران قبل نهاية ولاية السيّد ترامب".ومع ذلك، ما من دليل مؤكّد على أنّ هوك كان منخرطاً، أو بنيّته الانخراط، في مبادرة كهذه، بما أنّ الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب لا يريد ذلك قبل فوزه بالولاية الثانية. وقال يوم الجمعة الماضي إنّه "إذا ومتى ربحنا، فسنعقد اتّفاقات مع إيران بسرعة كبيرة. سنعقد اتّفاقات مع كوريا...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم