الخميس - 22 تشرين الأول 2020
بيروت 29 °

إعلان

"المورد الثقافي" و"آفاق" بعد انفجار بيروت: تبرّعات لدعم المجتمع الثقافي والفنّي

"المورد الثقافي" و"آفاق" بعد انفجار بيروت: تبرّعات لدعم المجتمع الثقافي والفنّي
"المورد الثقافي" و"آفاق" بعد انفجار بيروت: تبرّعات لدعم المجتمع الثقافي والفنّي
A+ A-

أطلق المورد الثقافي والصندوق العربي للثقافة والفنون "آفاق"، حملة جمع تبرّعات لمساندة المجتمع الفني والثقافي في بيروت، في محاولة نهوضه من هول الفاجعة.

وذلك بعد الكارثة التي هزّت بيروت في 4 آب وأدّت إلى خسارة فادحة في الأرواح والمنازل والمكاتب ومساحات العمل على امتداد المدينة.

وأعلنت المؤسستان أنهما ستُبادران إلى تخصيص تمويل أوّلي من موازنتيهما وستشرفان على صرف التبرّعات للأفراد والمؤسسات المتضررة في القطاع الثقافي والفني في بيروت.

ووجاء في البيان المشترك الذي وزّعته المؤسستان: "نحن، إذ نطلق هذه المبادرة، نبني على ما وصلنا من رسائل تكاتف وتعاضد وما لمسناه من رغبة في الدعم من أصدقاء ومؤسسات وشركاء في المنطقة العربية وحول العالم. لذا ندعو الأصدقاء والشركاء ممن نحتاج إلى تضامنهن ومساندتهم إلى المساهمة في هذه الحملة".

وأفاد البيان بأن "كارثة 4 آب شكّلت ضربة غير مسبوقة لجوانب الحياة كافة في مدينة بيروت بما فيها الحياة الثقافية والفنية التي باتت اليوم مهدّدة في بقائها واستمراريتها. سيتطلّب التعافي من الصدمة وقتاً، وكذلك عودة المجتمع الثقافي والفني لتحديد الأولويات، وتوضيح الرؤى وتعزيز الطرق الممكنة التي سيعيد الناس من خلالها بناء حيواتهم من أنقاض الدمار".

تبني هذه المبادرة أيضاً على ما سبقها من تعاون بين المورد الثقافي وآفاق في إطلاق صندوق التضامن لدعم الكيانات الفنية والثقافية في لبنان في شهر أيار 2020، بدعم من مؤسسات "دروسوس" و"فورد" و"المجتمع المفتوح"، استجابة للتّحدّيات المتزايدة وقتذاك من انهيار اقتصادي وقيود مصرفية وتضخّم مالي غير مسبوق.

وقد أتاحت هذه المبادرة القيام بمسح للمؤسسات الثقافية والفنية والاطّلاع عن قرب على حاجاتها وتحدياتها، ما سيسمح لأهم مؤسستين ثقافيتين في العالم العربي، الآن، بتوظيف هذه التجربة والمعرفة في الاستجابة للاحتياجات المستجدّة.

وأكد البيان أن المؤسستين "تدركان ان التعافي يوازي الاستجابة السريعة لآثار الكارثة أهمية وأن الحفاظ على تماسك النسيج الثقافي سيتطلّب المساندة على المَدَيين المتوسط والبعيد، الأمر الذي لا يتحقّق إلّا من خلال الدعم المتنوّع والثابت والمتكرّر".

الكلمات الدالة