الجمعة - 25 أيلول 2020
بيروت 27 °

لا ابطال على الركام!

نبيل بومنصف
نبيل بومنصف
Bookmark
لا ابطال على الركام!
لا ابطال على الركام!
A+ A-
"الضرب بالميت حرام " كما لا تجوز الشماتة حتى ولو كان كل ركام لبنان يبرر ما يفوق الشماتة. ومع ذلك لا تحتمل حكومة حسان دياب الراحلة توقفا طويلا لانها استحقت الغدر السياسي الذي اطبق عليها من ذوي نعمتها والذين حاولوا غسل تبعات ومسؤوليات مباشرة وضمنية عن زلزال انفجار مرفأ بيروت بحصر الإدانة بالحكومة فلما حاول رئيسها الهروب بملف سياسي يسترضي به الشارع المتوثب لقلب كل الطبقة السياسية سقط في سؤ حساباته التي غالبا ما جعلته نائيا اطلاقا عن اجتذاب الراي العام. في كل ذلك لم يعد يعنينا ان كان حسان دياب بات يدرك معنى المقاربات الفاشلة التي انتهت الى اسقاطه على ايدي التحالف السياسي المهزوم أيضا في اقصى ادانة له حيال فشل هذا التحالف المدوي في إدارة أسوأ انهيارات...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول