الخميس - 28 كانون الثاني 2021
بيروت 14 °

إعلان

أبل تمنع "غوغل" و "مايكروسوفت" و "فايسبوك" من إدراج تطبيقات ألعابهم في "أبل ستور"

المصدر: "بيزنس إنسايدر"
أبل تمنع "غوغل" و "مايكروسوفت" و "فايسبوك" من إدراج تطبيقات ألعابهم في "أبل ستور"
أبل تمنع "غوغل" و "مايكروسوفت" و "فايسبوك" من إدراج تطبيقات ألعابهم في "أبل ستور"
A+ A-

تواجه كل من شركتي مايكروسوفت وغوغل مشاكل مع متجر تطبيقات أبل، اذ ان متجر تطبيقات أجهزة ايفون وابل يرفض ادراج تطبيقي الألعاب التابعين للشركتين " xCloud" و "Stadia" في متجره.

ووفقا لتقرير من موقع بزنيس إنسايدر، فإن سبب عدم الموافقة على إدراج التطبيقين يعود إلى انتهاك سياسات متجر تطبيقات آبل، حيث يوفر كل من "إكس كلاود" التابع لمايكروسوفت و"ستاديا" التابع لغوغل، إمكانية الوصول إلى أكثر من 100 لعبة من خلال تطبيقيهما، لذلك يجب اعتماد التطبيقين ومحتوياتهما من آبل قبل الموافقة لمستخدمي آيفون أو آيباد على تنزيلهما.

ونظرا لأن كل شركة لا ترسل كل لعبة بشكل منفرد بل ترسل التطبيق كاملاً، فإن آبل تحظر التطبيقات التي تتيح الوصول إلى تلك الألعاب.

وبينما يمكن مراجعة التطبيقات، فإنه لا يمكن مراجعة أي من الألعاب التي تقدمها أي منهما، وهنا تظهر المشكلة، حيث يوضح متحدث باسم شركة آبل أنه "تم إنشاء متجر آب ستور ليكون مكاناً آمناً وموثوقاً به للعملاء، لاكتشاف التطبيقات وتنزيلها، وفرصة عمل رائعة لجميع المطورين".

ويضيف أنه "قبل إدراج التطبيقات في متجرنا، تتم مراجعتها والتأكد من أنها تُطبق الإرشادات والسياسات الخاصة بالشركة، التي تهدف إلى حماية العملاء وتوفير مكان عادل ومتساو لجميع المطورين".

في المقابل، تسمح آبل لتطبيقات البث، مثل نتفليكس وسبوتيفاي، بالوجود في متجر آب ستور، وتقول إنها مختلفة عن تطبيقات الألعاب حتى عندما تتضمن محتوى تفاعلياً، فالمحتوى بصري أو سمعي وليس برمجياً كالألعاب.

ومن ثم، فإن الطريقة الوحيدة التي يمكن بها إدراج كل من تطبيقي إكس كلاود أو ستاديا في متجر آب ستور، هي أن تكون آبل قادرة -بطريقة ما- على الموافقة على كل الألعاب التي يتم بثها. ونظراً إلى أن هذه الألعاب ليست ألعابا موجهة لنظام التشغيل IOS، فمن المحتمل ألا تكون عملية الموافقة الحالية كافية، مما يعني أن من المحتمل ألا يحدث هذا على الإطلاق، وستظل كلتا الخدمتين حصريتين لمستخدمي نظام أندرويد.

من جهة أخرى، أزال فايسبوك هو الآخر تطبيقه للألعاب "Facebook Gaming" من المتجر ايضاً، حيث قالت شيريل ساندبرغ مديرة العمليات في فايسبوك: "لسوء الحظ، كان علينا إزالة وظائف اللعب تماماً من أجل الحصول على موافقة آبل على تطبيق فايسبوك للألعاب المستقل، مما يعني أن مستخدمي IOS لديهم تجربة أقل جودة من مستخدمي أندرويد. نحن نواصل تركيزنا على بناء مجتمعات لأكثر من 380 مليون شخص يمارسون الألعاب على فيسبوك كل شهر، سواء سمحت آبل بذلك في تطبيق مستقل أم لا".

وجاء في تغريدة من حساب فايسبوك على تويتر: "بعد أشهر من عمليات الإرسال والرفض المتكرر من آبل، كان علينا إزالة الألعاب الفورية بالكامل من التطبيق المستقل. يمكننا أن نمضي حوالى 6 أشهر من العمل الدائم لتلبية مراجعات آبل، لكن العديد من الآخرين لا يستطيعون ذلك".

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم