السبت - 23 كانون الثاني 2021
بيروت 18 °

إعلان

السفارة البريطانية: نتعهّد بمزيد من المساعدات الإنسانية في القمّة العالمية حول أزمة بيروت

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"
السفارة البريطانية: نتعهّد بمزيد من المساعدات الإنسانية في القمّة العالمية حول أزمة بيروت
السفارة البريطانية: نتعهّد بمزيد من المساعدات الإنسانية في القمّة العالمية حول أزمة بيروت
A+ A-

أعلنت سفارة المملكة المتحدة، في بيان، أنّها تتعهّد "بمزيد من المساعدات الإنسانية في القمة العالمية حول أزمة بيروت".

وجاء في البيان: "سوف تعزز المملكة المتحدة التزامها بمساعدة من هم أشد حاجة للمساعدة في لبنان، وذلك بتقديم حزمة إضافية بقيمة 20 مليون جنيه إسترليني في شكل دعم إنساني عاجل:

1- من خلال حزمة مساعدات بقيمة 20 مليون جنيه إسترليني، ستساهم المملكة المتحدة في توفير الغذاء لمن هم الأكثر حاجة إليها في لبنان، بمن فيهم المتضررون من انفجار بيروت وتداعياته.

2- باعتبارها واحدة من أكبر المانحين لمواجهة هذه الأزمة حتى الآن، تلتزم المملكة المتحدة بالوقوف إلى جانب الشعب اللبناني.

3- إلى جانب هذه الحزمة، كانت بريطانيا قد وفرت 5 ملايين جنيه إسترليني في استجابتها للأزمة، ومنها دعم مقدَّم للصليب الأحمر البريطاني دعما لجهود الإغاثة الطارئة".

وأضاف: "ستعزز المملكة المتحدة التزامها بمساعدة من هم أشد حاجة للمساعدة في لبنان، وذلك بالتعهد بتقديم حزمة إضافية بقيمة 20 مليون جنيه إسترليني في شكل دعم إنساني عاجل خلال قمة افتراضية لزعماء العالم تعقد اليوم الأحد".

وتُعد المملكة المتحدة من أكبر الجهات المانحة للأزمة. وفي "المؤتمر الدولي حول المساعدة والدعم لبيروت والشعب اللبناني"، الذي دعا إليه الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون ونائبة الأمين العام للأمم المتحدة أمينة محمد، ستتعهّد وزيرة التنمية الدولية آن-ماري تريفيليان، نيابة عن المملكة المتحدة، بتقديم 20 مليون جنيه إسترليني لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة.

وكانت المملكة المتحدة قدمت "5 ملايين جنيه إسترليني استجابة لهذه الأزمة، سيخصص 3 ملايين جنيه منها للصليب الأحمر البريطاني للقيام بجهود الإغاثة الطارئة التي يتولاها منذ الانفجار المدمر الذي وقع يوم الثلاثاء، والذي خلف أكثر من 250 ألف شخص بلا مأوى. كما مولت المعونات البريطانية تكاليف إرسال فريق طبي بريطاني من المتخصصين إلى لبنان يوم الجمعة لإجراء تقييم ميداني للاحتياجات الصحية، وتحديد ما يمكن للمملكة المتحدة أن تساعد به في أعقاب الانفجار المدمر. كما يوجد على الأرض في بيروت خبراء بريطانيون معنيون بالمساعدات الإنسانية، بينما جرى إرسال سفينة صاحبة الجلالة إنتربرايز، وهي سفينة مسح بحري تابعة للبحرية الملكية، إلى سواحل بيروت".

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم