السبت - 26 أيلول 2020
بيروت 28 °

كتّاب ومثقّفون في مصر يواسون بيروت: ستنهض وتتجاوز

المصدر: "النهار"
جيهان محروس
كتّاب ومثقّفون في مصر يواسون بيروت: ستنهض وتتجاوز
كتّاب ومثقّفون في مصر يواسون بيروت: ستنهض وتتجاوز
A+ A-

سيطرت حالة من الحزن والألم، على مثقفي مصر وكتّابها، بعد وقوع الانفجار الضخم في مرفأ بيروت، الذي أسفر عن وقوع عدد كبير من الضحايا وتسبب في خسائر مادية فادحة، فضلا عن انهيار العديد من المنشآت والمباني العامة والخاصة، مما أثار حالة من الغضب والقلق فى الوسط الثقافي في مصر، حيث عبّر العديد من الكتاب والأدباء عبر صفحاتهم الرسمية في "فايسبوك"، عن حزنهم الشديد على ما ألمَّ بشعب لبنان الحبيب، لكن الاغلب أكدوا أن لبنان سينتصر ولن يخذلهم كعادته.

وفي هذا السياق، علّق الأديب إبرهيم عبد المجيد قائلا: "بيروت نفحة السماء في الأرض... بيروت ذات الهواء المتصل بالجنة... بيروت التي خلق الله ارضها للملائكة... بيروت التي يتسع قلبك بالأمل حين تسمع اسمها... بيروت التاريخ الذي أنار حياتنا بالفن والثقافة"، وأكّد عبدالمجيد دور لبنان القوي فى نشر الثقافة والفن في وطننا العربى قائلا: "بيروت التي لا يموت فيها كاتب ولا شاعر ولا مغنٍّ ولا موسيقى ولا ممثل ويمشون عبر الزمن مع كل الأجيال بالسعادة... قلبي ينزف من أجل بيروت وأهله. قلبي ينزف من أجل أصدقائي من لبنان الذين نتمنى لهم السلامة وغير الاصدقاء الذين جعلوا سماء بيروت دائما سماءنا... قلبي ينزف من أجل شعب لبنان العظيم".\r\n

أما الكاتبة والشاعرة سلوى عبدالحميد، فعبّرت عن حزنها ببعض أبيات من الشعر قائلة:\r\n

"الطريق باتت بلا زهور\r\n

الحكايات باتت بلا زهور\r\n

العيون باتت بلا زهور\r\n

للزهور صوت رائع يا جدي\r\n

لولا صوت الدم\r\n

وصوت القصف\r\n

وصوت بكاء المدن المقتولة\r\n

هل سمعت صوت مدينة جميلة\r\n

_ مثل زهرة _\r\n

وهي تبكي.. تبكي بقوة يا جدي!". 

بدورها، اكتفت الكاتبة وأستاذة النقد أماني فؤاد بوضع صورة لعلم لبنان وهو يزين أهرامات الجيزة، معلقة: "ست الدنيا، لك الله يا لبنان".\r\n

أما الكاتب والشاعر شعبان يوسف، فقد استعاد قوة لبنان في الحرب الأهلية بالسبعينيات ، وكيف خرج قوياً منها برغم الأضرار البالغة، قائلاً: "لا تخذلنا يا لبنان، تعودنا منذ العام 1975 أن تنهض وتتجاوز كل الكوارث التي حاقت بك، لا تخذلنا يا لبنان، لا تخذلنا يا لبنان".\r\n

كما نعى "اتحاد الناشرين المصريين" ضحايا حادث الانفجار بيروت, وقال: "يتقدم أعضاء مجلس الإدارة بخالص التعازي والمواساة لجميع الأشقاء في لبنان الحبيب في مصابهم الأليم، داعين الله أن يحفظ لبنان وشعبها، وكما يتقدم بخالص الدعاء المصابين والضحايا للشفاء العاجل".


الكلمات الدالة