الجمعة - 25 أيلول 2020
بيروت 28 °

روايات ثلاث تفجّر الحرب... ورابعة تخدّر اللبنانيين!

سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
روايات ثلاث تفجّر الحرب... ورابعة تخدّر اللبنانيين!
روايات ثلاث تفجّر الحرب... ورابعة تخدّر اللبنانيين!
A+ A-
لا يعرف اللبنانيون أي "خبرية معلوماتية" تصلهم على وسائل التواصل الاجتماعي وعبرها عن "التفجير الهيروشيماوي" الذي دمّر مرفأ بيروت، وأصاب أبنيةً يسكنها ويمتلكها لبنانيون من "كل الملل والنحل" المتصارعة في البلاد وعليها والحاصلة على دعم الجهات الاقليمية المتقاتلة بواسطتها وأحياناً مباشرة، وذلك من أجل الانفراد في السيطرة على الشرق الأوسط. ولا يعرفون الحد الذي ستبلغه الدولة الأعظم عسكرياً في العالم ومعها الدول الكبرى في الغرب كما في الشرق في صراع مصالحها بواسطة شعوب هذه المنطقة ومناطق أخرى. ذلك أنها مثل نظيرتها الاقليمية لا تحلّل ولا تحرّم في هذا المجال. علماً أن التاريخ وتجاربه يفترض أن تعلّمها أن عظمتها وسطوتها ليستا أبديتين ومعهما الظلم والامعان في ضرب حقوق البشر. كما يفترض أن تذكرهما أن لا نصر دائماً في هذا العالم، وأن الكبير سيواجهه يوماً ما الأكبر منه والأقوى. لهذا السبب فإن اللبنانيين يشعرون بالحيرة لأن التناقض بين "الخبريات" وأهمها ثلاث كبيرٌ جداً، ولأنها تعزّز الانقسامات الحادة بين شعوبهم وتجعل قادتها "الأشاوس" وحلفاءهم "الأشاوس" من الكبار في المنطقة وفي العالم يتمسّكون بمواقفهم وإن أدى ذلك الى معارك وحروب من أنواع عدّة.أبرز الخبريات ثلاث. الأولى سمعها اللبنانيون ورأوها بـ"فيديو" باللغة الانكليزية وهي تؤكد أن صاروخاً من طائرة "أباتشي" استهدف المستودع عندما كان دخان الحريق الذي اندلع فيه يتصاعد منه بكثافة ففجّر الـ2750 طناً من المادة المخزّنة فيه وتسبّب بمجزرة يمكن تسميتها وطنية. والثانية سمعوها بلسان عربي وتحديداً عراقي أكد صاحبه أن مقاوماً فلسطينياً فرّ الى اسرائيل من مدة قريبة وزوّدها معلومات تفيد أن المستودع مليء بمواد متفجّرة وذخائر نقلتها إليه سفينة إيرانية. والثالثة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول