الأربعاء - 25 تشرين الثاني 2020
بيروت 16 °

إعلان

عصف الجميزة لم يقل عن عصف المرفأ

روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
عصف الجميزة لم يقل عن عصف المرفأ
عصف الجميزة لم يقل عن عصف المرفأ
A+ A-
تساءل مسؤول اجنبي عشية وصول الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الى بيروت ماذا لو ان الرئيس ميشال عون عمد بعد الانفجار الكارثي الذي الم بالعاصمة الى توجيه الدعوة الى قيادات البلد وزعاماتها للالتقاء على نحو طارىء للتفكير سويا في سبل مواجهة الزلزال وتوجيه رسالة الى اللبنانيين عن التقاط لحظة مصيرية خطيرة من اجل تجاوز الانقسامات ووضع مصلحة البلد في المقدمة؟ . كان يمكن ان يحرج الجميع حتى اذا اعتذر اي مسؤول فان ذلك سيكون في خانته وسيتحمل مسؤولية اعلائه حساباته او خلافاته على مصلحة البلد في لحظة خطيرة، فيما يظهر رئيس الجمهورية لو قام بهذه الخطوة ارادة على الرغبة في وقفة تضامن وطنية وارادة تغيير في ما تبقى من عهده. يقول هذا المسؤول الدولي ان ما يغير التاريخ احيانا هو كلمة او صورة لم يسمعها اللبنانيون ولم يروا اي شيء منها من اعلى السلطات لديهم فيما انه في التقاليد اللبنانية ينسى الناس خلافاتهم ويلتقون في حادث موت او مأساة. ولكن تم تفويت " المومنتم" او اللحظة المناسبة واصبح الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في اليوم التالي هو الحدث. التقط هو المومنتم . قطف اللحظة لبنانيا وفرنسيا على الارجح واوروبيا كذلك. جاء الى بيروت. نزل بين اللبنانيين واستمع الى شكواهم ومعاناتهم متأخرا عن لقاءاته البروتوكولية في قصر بعبدا. اعطى وقته للناس الذين هللوا له على رغم وجعهم متسائلين في الوقت نفسه عن غياب...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم