الخميس - 01 تشرين الأول 2020
بيروت 29 °

إعلان

تضامن عربي ودوليّ مع لبنان بعد انفجار مرفأ بيروت: صلوات واستعداد للمساعدة

تضامن عربي ودوليّ مع لبنان بعد انفجار مرفأ بيروت: صلوات واستعداد للمساعدة
تضامن عربي ودوليّ مع لبنان بعد انفجار مرفأ بيروت: صلوات واستعداد للمساعدة
A+ A-

تضامن عالمي واسع عبّرت عنه دول عدّة مع الشعب اللبناني مؤكدة استعدادها للمساعدة، على أثر الانفجار الضخم الذي هزّ مرفأ بيروت مخلفاً خسائر في الأرواح وآلاف الجرحى، إضافة إلى الخسائر الجسيمة في الممتلكات. 

أميركا

في السياق، عرض وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو على لبنان مساعدة أميركية بعد انفجار مرفأ بيروت في تغريدة عبر "تويتر"، جاء فيها: "أتقدم بأحر التعازي إلى جميع المتضررين من الانفجار الهائل الذي وقع في مرفأ بيروت ونحن نراقب ونستعد لمساعدة شعب لبنان وهو يتعافى من هذه المأساة الرهيبة".

وأعلن متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية أن "الوزارة تتابع عن كثب التقارير عن انفجار في بيروت ومستعدة لتقديم كل المساعدة الممكنة، وذلك بعد انفجار هائل هز العاصمة اللبنانية وأودى بحياة عشرة أشخاص على الأقل وأصاب المئات". وذكر أن "الوزارة ليست لديها معلومات عن سبب الانفجار، مشيراً إلى "أنها تتعاون مع السلطات المحلية لمعرفة ما إذا كان هناك أميركيون ضمن المصابين".

فرنسا

وكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون باللغة العربية في تغريدة عبر موقع "تويتر" تضامناً مع لبنان، جاء فيها: "أعبّرُ عن تضامني الأخوي مع اللبنانيين بعد الانفجار الذي تسبب بعدد كبير من الضحايا هذا المساء في بيروت وخلّف أضراراً جسيمة. إن فرنسا تقف إلى جانب لبنان دائماً. هناك مساعدات وإسعافات فرنسية يتمّ الآن نقلها الى لبنان".

ومن جهته، عبّر وزير الخارجية الفرنسي جان آيف لودريان عن تضامن فرنسا مع لبنان، مغرّداً عبر "تويتر": "فرنسا واقفة وستقف دائما إلى جانب لبنان واللبنانيين. إنها مستعدة لتقديم مساعدتها وفق الحاجات التي ستعبر عنها السلطات اللبنانية"، لافتاً إلى أنه "بعدما تضررت بيروت كثيرا بالانفجارين تقدّم فرنسا التعازي إلى أسر الضحايا وتتمنى الشفاء العاجل للمرضى".

وتضامن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون مع بيروت، في تغريدة كتبها عبر "تويتر" جاء فيها: "الصور واللقطات المصورة الواردة من بيروت الليلة صادمة.. قلوبنا وصلواتنا مع الذين طالهم هذا الحادث المروع. بريطانيا مستعدة لتقديم كل ما بوسعها من دعم بما في ذلك مساعدة البريطانيين المتضررين".

وأعلن بيان صادر عن الكرملين أن "الرئيس فلاديمير بوتين بعث برقية تعزية إلى نظيره اللبناني ميشال عون، أكد فيها على استعداد موسكو لدعم لبنان لتجاوز تداعيات الانفجار".

السعودية

وأكدت المملكة العربية السعودية وقوفها وتضامنها مع الشعب اللبناني الشقيق بعد الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت. وصرحت وزارة الخارجية بأن "حكومة المملكة تتابع ببالغ القلق والاهتمام تداعيات الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت اليوم الثلثاء، وما أسفر عنه من سقوط قتلى ومصابين. وتعبّر حكومة المملكة عن خالص عزاءها ومواساتها لذوي الضحايا والمصابين، سائلة المولى عز وجل أن يرحم من توفوا في هذا الحدث الأليم، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل، وأن يحفظ لبنان من كل مكروه. وتؤكد الوزارة وقوف المملكة التام وتضامنها مع الشعب اللبناني الشقيق".

وبدوره، أعلن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد عن تضامنه في تغريدة جاء فيها: "نقف مع الشعب اللبناني الشقيق في هذه الظروف الصعبة ونؤكد تضامننا معه... ونسأل الله تعالى أن يخفف عنهم ويلطف بهم وأن يرحم موتاهم ويشفي جرحاهم.. اللهم احفظ لبنان وشعبه من كل مكروه". 

وتقدّم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بخالص التعازي والمواساة "لأشقائنا في لبنان حكومة وشعبا، جراء حادث الانفجار الأليم الذي وقع اليوم بالعاصمة اللبنانية #بيروت، داعيا المولى عز وجل بالشفاء العاجل للجرحى وأن يلهم أسر الضحايا الصبر والسلوان". 

قطر 

وأكد أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني الاستعداد لتقديم المساعدة الفورية، كاتباً عبر "تويتر": "أجريت اتصالا هاتفيا مع فخامة الرئيس ميشال عون للتعبير عن وقوف قطر إلى جانب الأشقاء في لبنان واستعدادها لتقديم الدعم الفوري إثر الانفجار الذي وقع في مرفأ #بيروت اليوم. تعازينا للشعب اللبناني وندعوا الله أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته وأن يشفي الجرحى".

وأكد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي أن "بلاده مستعدة لتقديم أي مساعدة يحتاجها لبنان في أعقاب انفجار بيروت".

وعبّر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي عن "تضامن العراق حكومة وشعبا مع شعب وحكومة لبنان" مشيراً إلى "استعداد بلاده للوقوف إلى جانب الشعب اللبناني في محنته الحالية".

وأشار نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة  فرخان حق إلى إن "الانفجارات في لبنان مقلقة للغاية وليس لدينا معلومات حول ما حدث وبالتحديد سبب ذلك -سواء كان عرضيًا أو من فعل الإنسان- وبالتالي سنحتاج إلى هذه المعلومات للرد".

إيران

وأشارت وزارة الخارجية الإيرانية إلى "استعداد طهران لتقديم مساعداتها للبنان، مؤكدة "تضامنها مع الحكومة والشعب اللبنانيين".

ومن جهته، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تضامن بلاده التام مع لبنان، معلناً عن "استعداده لتقديم المساعدات التي يحتاجها الشعب اللبناني في هذه الظروف الصعبة". وفي سياق متصل، عبّرت وزارة الخارجية التركية، في بيان، عن "حزنها العميق لسقوط عدد كبير من القتلى والجرحى في التفجير الذي وقع في مرفأ بيروت اليوم"، متمنية "الشفاء العاجل للجرحى والرحمة لأرواح القتلى بهذا الانفجار، معربة عن تعازيها للشعب اللبناني الذي وصفته بالشقيق والصديق". 

وتقدّم رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية بالتعازي من خلال اتصال هاتفي مع الرؤساء ميشال عون وحسان دياب ونبيه بري، مشيراً الى "كامل الثقة بأن في لبنان من القوة والتماسك ما يكفي لتجاوز هذه المحنة، مع تأكيد الوقوف إلى جانب لبنان وأهله وشعبه في هذه اللحظات المؤلمة".