السبت - 19 أيلول 2020
بيروت 30 °

أفغانستان: 29 قتيلاً في عمليّة اقتحام سجن في جلال أباد... المعارك مستمرّة

المصدر: "أ ف ب- رويترز"
أفغانستان: 29 قتيلاً في عمليّة اقتحام سجن في جلال أباد... المعارك مستمرّة
أفغانستان: 29 قتيلاً في عمليّة اقتحام سجن في جلال أباد... المعارك مستمرّة
A+ A-

قُتل 29 شخصا على الأقل في عملية اقتحام سجن في #أفغانستان تبناها تنظيم #الدولة_الإسلامية، على ما أفاد مسؤولون الاثنين، في وقت تترقب البلاد معرفة مصير اتفاق وقف إطلاق النار بين القوات الأفغانية و#طالبان بعدما انقضت مدته.\r\n

ولا تزال المعارك مستمرة، غداة اقتحام مسلّحين السجن في مدينة جلال أباد شرق البلاد، والذي يضم نحو 1700 من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية وطالبان.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية، الاحد، عبر وكالة "أعماق" التابعة له، مسؤوليته عن العملية التي فر خلالها مئات السجناء وأعيد توقيف العديد منهم.\r\n

والهجوم المستمر هو أكثر أعمال العنف دموية منذ اتفاق قوات الأمن الأفغانية وطالبان على هدنة لثلاثة أيام خلال عطلة عيد الأضحى التي انتهت الأحد.

وينص اتفاق وقعته طالبان والولايات المتحدة في شباط على بدء محادثات "أفغانية داخلية" في آذار، لكنها تأجلت وسط خلافات سياسية في كابول وتعثر عملية تبادل السجناء المتفق عليها.\r\n

وأشارت كل من كابول وطالبان إلى استعدادهما للبدء بالمحادثات بعد العيد وعرضت الحكومة الأفغانية الأحد تمديد وقف إطلاق النار.\r\n

ولم يصدر عن المتمردين أي رد.\r\n

وتتمثل أكبر عقبة أمام بدء المحادثات في عملية تبادل السجناء التي ينص عليها الاتفاق بين طالبان والولايات المتحدة.\r\n

وبموجب الاتفاق يفترض أن تطلق كابول سراح نحو خمسة آلاف سجين من طالبان مقابل الافراج عن ألف من عناصر الأمن الأفغان من سجون المتمردين.\r\n

وقال مجلس الأمن القومي الأحد أن أكثر من 4900 سجين أطلق سراحهم، فيما أعلنت طالبان الأسبوع الماضي أنها نفذت جانبها من الاتفاق.\r\n

غير أن السلطات الأفغانية رفضت اطلاق سراح مئات من سجناء طالبان متهمين بجرائم خطيرة.\r\n

وسيقرر زعماء أفغان مصير هؤلاء السجناء في اجتماع في 7 آب في كابول، بحسب المتحدث باسم الرئيس أشرف غني.\r\n

وسمح تراجع أعمال العنف في عطلة العيد لبعض الافغان بزيارة أقارب لهم بعد انقطاع التواصل بينهم لفترات طويلة.\r\n

وقال خليل أحمد، وهو من سكان ولاية أروزغان المضطربة: "تمكنت من زيارة قريتي للمرة الأولى في عامين". وأضاف: "كانت هناك العديد من نقاط التفتيش التابعة لطالبان على الطريق لكنهم لم يضايقوا أحدا".\r\n

لكن في ولاية قندوز (شمال)، برزت مخاوف الإثنين بإزاء حال الهدوء.\r\n

وقال أحد الأهالي، ويدعى عتيق الله، إنه فيما لم يحصل أي هجوم الإثنين، تسري شائعات عن قيام طالبان بإعادة تجميع قواتها حول مدينة قندوز.\r\n

وقال لوكالة فرانس برس: "اليوم، ترى ذلك الخوف المألوف على وجوه الناس مجددا، وأحرص أكثر على عدم مغادرة منزلي حاليا إلا للضرورة القصوى".\r\n

في جلال أباد، أكد المتحدث باسم محافظ ننغرهار عطاء الله خوجياني لوكالة فرانس برس أن المسلّحين لا يزالون متمركزين داخل السجن وخارجه بعد يوم على بدء عملية الاقتحام. 

وأفاد أن أكثر من 300 سجين لا يزالون طلقاء بعد الهجوم الذي شنه تنظيم الدولة الإسلامية على سجن في مدينة جلال أباد، وفقا لوكالة رويترز. وقال إنه بين السجناء البالغ عددهم 1793، أٌعيد القبض على أكثر من 1025 بعد محاولتهم الهرب، فيما بقي 430 داخل السجن. وأضاف: "الباقون مفقودون".

وأفاد أن الاشتباكات بين مسلحين وقوات الأمن تواصلت اليوم الاثنين، فيما لاقى 29 شخصا على الأقل حتفهم وأٌصيب أكثر من 50، محذرا من احتمال ارتفاع الحصيلة.

وقال إن القوات الخاصة مشطت حتى الآن أربعة من خمس طبقات في مبنى قرب السجن، حيث لا يزال العديد من المهاجمين يتمركزون منذ مساء الأحد.\r\n

وجاءت العملية غداة إعلان وكالة الاستخبارات في البلاد قتل القيادي في تنظيم الدولة الإسلامية أسد الله أوراكزاي قرب جلال أباد.\r\n

وأوراكزاي كان متورطا في عدد من الهجمات الدامية التي استهدفت قوات الأمن الأفغانية، حسبما قال مدير عام الأمن في أفغانستان السبت.\r\n

وشهدت ولاية ننغرهار هجمات دامية تبناها تنظيم الدولة الإسلامية بينها تفجير انتحاري في 12 أيار أودى بـ32 شخصا خلال جنازة ضابط في شرطة الولاية.\r\n

وتتواصل هجمات تنظيم الدولة الاسلامية رغم إعلان مسؤولين حكوميين العام الماضي أن الفرع الأفغاني للتنظيم المتطرف، تم دحره نهائيا في ننغرهار.\r\n

لكن بعض المسؤولين المحليين حذروا من استمرار وجود بعض عناصر التنظيم.\r\n

وانخرط تنظيم الدولة الإسلامية في النزاع الأفغاني في عام 2015 حين سيطر على مساحات من ننغرهار.

الكلمات الدالة