الأربعاء - 23 حزيران 2021
بيروت 27 °

إعلان

رحيل أيقونة النضال النسوي جيزيل حليمي... مدافعة شرسة عن الحرية

المصدر: "النهار"
روزيت فاضل @rosettefadel
Bookmark
رحيل أيقونة النضال النسوي جيزيل حليمي... مدافعة شرسة عن الحرية
رحيل أيقونة النضال النسوي جيزيل حليمي... مدافعة شرسة عن الحرية
A+ A-
يمتد الحزن الشديد على مساحة هذا العالم بعد إعلان رحيل أيقونة النضال النسوي في فرنسا جيزيل حليمي، التي رحلت بهدوء، تاركة وراءها فراغاً موحشاً في زمن بات مصطلح حقوق الإنسان مجرد مصطلح يدغدغ مشاعر بعض التوّاقين إلى الحرية والتغيير. حاولت "النهار" تسليط الضوء على مسيرة جيزيل حليمي من خلال حوار أجريناه مع رئيسة جمعية "وردة بطرس" المناضلة الكبيرة الدكتورة ماري ناصيف الدبس. في تعريفها للراحلة الكبيرة، أشارت الدكتورة الدبس "الى أن لمرحلة الطفولة بالنسبة لزيزا الطيب، التي اتخذت في ما بعد كمواطنة فرنسية اسم جيزيل حليمي، أثراً عميقاً في نضالها النسوي، أولاً لكونها عاشت في بيئة محافظة ترى في الفتاة عنصراً ثانوياً، خاصة وأنها سمعت في طفولتها والدها، الذي كان يبدي لها كل الحب والحماية، يتحدث كيف أنه خجل من إعلان ولادتها لأسابيع عدة، فقط لكونها فتاة، وثانياً لأنها كانت تلاحظ الفرق في المعاملة تجاهها وتجاه أشقائها، إذ أنها كانت مضطرة لترتيب أسرّتهم ومساعدة والدتها، بينما هم يلعبون أو يقرأون".العصيان والإضراب برأيها،" هذا التمييز أدى بها، كما تقول في بعض كتاباتها، إلى استخدام العصيان والاضراب عن الطعام اللذين مارستهما مرات عدة، إما للحصول على حقها، كما أخوتها، في المطالعة، أو للحصول على قرار من والدتها بالامتناع عن ترتيب أسرّة أشقائها... ولا ننسى أنها تحدت العائلة في ما بعد لمتابعة دراستها والحصول على شهادة الحقوق ومن ثم مزاولة المهنة"."أما النضال النسوي فأتى مكملاً للنضال الوطني التحرري"، قالت الدبس. وأكدت أن "جيزيل حليمي انخرطت في حركة استقلال تونس أولاً، ومن ثم في الدفاع عن نضال الشعب الجزائري من أجل التحرر من الاستعمار الفرنسي". وشددت أيضاً على أنه "يجب أن لا ننسى دورها اللاحق في "محكمة راسل" حول الجرائم ضد الانسانية التي ارتكبتها الولايات المتحدة في فيتنام، وأخيراً حول جرائم الكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة".أما بالنسبة إلى معركة تحرير الجزائر، على وجه الخصوص، فأشارت الدبس "إلى أنها ناضلت على جبهات عدة لمساعدة جبهة التحرير الوطني الجزائرية، إن من خلال دورها كمحامية، أو من خلال عملها السياسي والاعلامي مع مجموعة من المثقفين...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم