السبت - 19 أيلول 2020
بيروت 27 °

بقيادة فنّانين ومشاهير... حملة تكريم شعبيّ في مصر لنعي "طبيب الغلابة"

المصدر: النهار
محمد أبو زهرة
بقيادة فنّانين ومشاهير... حملة تكريم شعبيّ في مصر لنعي "طبيب الغلابة"
بقيادة فنّانين ومشاهير... حملة تكريم شعبيّ في مصر لنعي "طبيب الغلابة"
A+ A-

"طبيب الغلابة"... سيرة طيبة ومثال للإنسانية. كلمات ترددت كثيراً على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر في حملة تكريم شعبي وجماهير بقيادة عدد من المشاهير للدكتور محمد مشالي، المعروف إعلامياً بـ"طبيب الغلابة"، والذي توفي في الساعات الأولى، من صباح الثلثاء، عن عمر ناهز 76 عاماً بسبب هبوط حاد في الدورة الدموية.

سيرة طيبة ومثال للإنسانية ومساندة الفقراء، جسّدها الطبيب محمد مشالي المعروف بطبيب الغلابة،  ليتصدر رحيله قائمة الترندات بموقع البحث الشهير غوغل، وموقع التغريدات القصيرة تويتر، فضلاً عن تداول اسمه بسرعة البرق عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وكرّس الطبيب حياته لعلاج الفقراء، على مدى أكثر من نصف قرن، حيث اشتهرت قصته أخيراً ونال حظاً من الشهرة خلال سنوات عمره الأخيرة، ليحوز لقب "طبيب الغلابة".

تعددت الروايات حول سبب تكريس مشالي حياته لعلاج الفقراء، ومن أبرزها أن ذلك جاء تنفيذاً لوصية والده، بينما قالت رواية أخرى إن ما دفعه لذلك وفاة طفل بين يديه، بسب عجز أسرته عن شراء الدواء، حيث ظل طيلة عقود يتقاضى أجراً زهيداً مقابل علاج زبائنه، وهو 5 جنيهات مصرية، وزاد أخيراً ليصل إلى عشرة جنيهات، في وقت وصل أجر بعض الأطباء في مصر إلى بضع مئات من الجنيهات.

"طبيب الغلابة" كان يرفض في حالات كثيرة الحصول على أي أجر من الفقراء، بل يدفع من جيبه الخاص للمرضى لشراء الدواء، وهو ما جعل خبر رحيله يفجّر ثورة شعبية لنعيه من المصريين والمشاهير.

ونعت نقابة الأطباء المصرية مشالي مؤكدة أنه كان نِعم الطبيب الإنسان، كما نعاه الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر كاتباً عبر حسابه الرسمي على فايسبوك: "رحم الله طبيب الغلابة الدكتور محمد مشالي، وأسكنه فسيح جناته، ضرب المثل في الإنسانية، وعلم يقيناً أنّ الدنيا دار فناء، فآثر مساندة الفقراء والمحتاجين والمرضى، حتى في آخر أيام حياته، فاللهم أخلف عليه في دار الحق، وأنزله منزلة النبيين والصديقين والشهداء... إنا لله وإنا إليه راجعون".

كما نعت الفنانة رانيا يوسف رحيل مشالي حيث كتبت عبر حسابها على موقع تويتر قائلة: "خبر حزين برحيل شخصية مؤثرة ورجل أفنى عمره من أجل مساعدة الغير، إنا لله وإنا إليه راجعون».

الفنان أمير كرارة شارك في نعي الطبيب الراحل عبر تويتر، كاتباً: "اللهم ارحمه كما كان رحيماً بعبادك الفقراء، واجعله أغنى أغنياء جنتك".

الفنان أحمد فهمي كتب عبر حسابه على تويتر قائلاً: "إنا لله وإنا إليه راجعون، كان إنساناً عظيماً، حاول يساعد الناس، على قد ما يقدر، رحِم الله الدكتور محمد مشالي طبيب الغلابة".

وكتب المطرب أحمد سعد عبر حسابه على فايسبوك: "البقاء لله... اليوم فقدت الأرض جزءاً كبيراً من الحنية والعطاء والرحمة بوفاة هذا الدكتور العظيم... ربنا يرحمه".

الإعلامي محمود سعد نشر عبر حسابه على إنستغرام، صورة جمعته بالراحل في أحد اللقاءات السابقة ببرنامج "باب الخلق"، وعلّق كاتباً: "بكل الحزن وبكل الحب ننعي د. محمد مشالي طبيب الغلابة إلى كل محبيه، إنسان نادر شرّفنا به في باب الخلق، نسألكم الدعاء ونسأل الله له الرحمة والمغفرة كما أحسن لكل الناس، إنا لله وإنا إليه راجعون".

الإعلامي عمرو الليثي كتب عبر حسابه على تويتر قائلاً: ،رحم الله طبيب الغلابة الدكتور محمد مشالي وأسكنه فسيح جناته وجزاه عن ما قدم للإنسانية خير الجزاء، وإنا لله وإنا إليه راجعون".

الأمر لم يتوقف عند المشاهير، حيث تحولت مواقع التواصل الاجتماعي إلى سرادق عزاء تنعى وترثي الطبيب الذي وهب حياته لعلاج الفقراء، حيث تسابقت صفحات على رسمه في صورة ملاك بجناحين يودع أحباءه قبل ذهابه لمثواه الأخير، وآخرون نحتوا له تمثالاً تكريماً له عما فعله طوال حياته من أجل الفقراء والمحتاجين.

الكلمات الدالة