الإثنين - 21 أيلول 2020
بيروت 30 °

في تموز بتغلي المي بالكوز

المصدر: "النهار"
طوني فرنجيه
في تموز بتغلي المي بالكوز
في تموز بتغلي المي بالكوز
A+ A-

لا يذكر المعمرون في الجرود الشمالية، على رغم اختلاف أعمارهم، أنهم استيقظوا من النوم فجراً، وقبل شروق الشمس، على درجة حرارة تبلغ 27درجة مئوية على مقياس "سيلزيوس"، إلا انهم اليوم ،في28 تموز سنة 2020، رأوا ذلك، في إهدن، وحصرون، وحدث الجبة، وبشري، أي على ارتفاع 1450 متراً. فتذكر بعضهم المثل العامي: "في تموز بتغلي المي بالكوز". وبالفعل كما قال ابو حنا من إهدن "غسلنا وجهنا بمياه ساخنة من الخزان الموجود على السطح".

فالليل كان حاراً جداً. وكذلك الفجر والصباح، حيث حالت الغيوم المتراكضة في السماء، دون ظهور اشعة الشمس، ما زاد من ارتفاع الحرارة، ومنع نسيم الصباح من تلطيف الأجواء.

أما في السواحل، فإن الحرارة والرطوبة مرتفعتان جداً، بحيث لامست في طرابلس وزغرتا والكوره الثلاثين درجة "ومستمرة في الارتفاع كلما تقدم النهار".

ارتفاع الحرارة حمل المزارعين باكراً إلى حقولهم لري مزروعاتهم قبل اشتداد الحر، ولتبريد الأرض، كي تتحمل المزروعات الشمسية الحرارة المرتفعة فيما أحرقت الحرارة المرتفعة الأزاهير كلها وطرحتها أرضاً.















الكلمات الدالة