الجمعة - 18 أيلول 2020
بيروت 28 °

الحياد من DNA لبنان... ومبادرة بكركي وجوديّة - ميثاقيّة

المصدر: النهار
مجد بو مجاهد
Bookmark
الحياد من DNA لبنان... ومبادرة بكركي وجوديّة - ميثاقيّة
الحياد من DNA لبنان... ومبادرة بكركي وجوديّة - ميثاقيّة
A+ A-

يأتي تشكيك محور الممانعة بمبدأ الحياد، ليؤكّد مكمن الخلل الذي يعاني منه لبنان والمتمثّل في خيارات "حزب الله" وممارساته الخارجة عن الشرعية، ليس من جهة الهجوم المبطّن على طرح الحياد كمبدأ فحسب، بل لأنّ هذا الطرح يشكّل جوهر الميثاق الوطني اللبناني. ويعني ذلك أنّ رفض الحياد هو طعن في ظهر الميثاق الوطنيّ، وهذا ما ليس بغريب عن توجّهات هذا المحور، في وقت راجت فيه أسئلة جوهرية على مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام والساعات الأخيرة: ألا يخالف سلاح "حزب الله" وانخراطه في صراعات المنطقة إرادة اللبنانيين؟ وهل سألهم رأيهم أوّلاً؟

وإذا كانت أسئلة من هذا النوع معروفة الأجوبة، إلّا أنّ ما استجدّ في الأيام الأخيرة هو هذا النموّ الكبير الذي تشهده مبادرة بكركي سريعاً. يرى النائب السابق الدكتور فارس سعيد أنّ "المبادرة فوق السياسة، بمعنى أن التجاذبات التي تتعرض لها أو تفسيرها على قياس كل فريق، لا تفسد قدرتها على الاختراق في الضمير العربي والدولي. وإذا كان الساسّة يحاولون وضع المبادرة لديهم، لكن أهمية الموضوع أنه تجاوز الأطر السياسية التقليدية"، مشيراً إلى أنّ "لا تجزئة بين النقاط الثلاث التي تناولها البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، من المطالبة بفكّ الحصار عن الشرعية اللبنانية (طلب خاص برئيس الجمهورية) من أجل التوصل إلى حياد لبنان، الذي يحصل من خلال تنفيذ قرارات الشرعية الدولية. هناك محاولات هدفها تفسير المبادرة كلٌّ وفق مصالحه، في حين أنّ المبادرة معطى وجوديّ له علاقة بالميثاق اللبناني. لا يمكن العيش المشترك أن يستقيم إلا من خلال العدالة والحرية. ولن يستقيم لبنان إلا على هذه القاعدة، في وقت امتلاك فريق من اللبنانيين السلاح ينسف مبدأ العدالة والحرية".

ويؤكّد سعيد لـ"النهار" أنّه "ليس المهم الالتزام السياسي بالمبادرة بل إن البطريرك الراعي وضع الموضوع في نصابه وقال إنّ لا حل إلا بالسياسة. ثمّة من قال إن المبادرة تحتاج إلى توافق، وآخر قال إنّه طرح المبادرة قبل 60 سنة"، مشدّداً على أنّ "لا تقسيم أو افتراق. لبنان يبقى لبنان وسنعيش مع بعضنا البعض. هناك من يحاول إفساد الشراكة من خلال احتكار القرار لكنّها مسألة عابرة ولبنان باقٍ وثابت".

عنوان المرحلة المقبلة: الربط بين الميثاق الوطني ومبادرة بكركي. المبادرة هي مرآة الميثاق وتوأمه. يشرح المرجع الدستوري الدكتور صلاح حنين معنى مصطلح الحياد وسبل تطبيقه لبنانيّاً، في قوله إنّ "المطلوب ترجمة الميثاق الوطني بطريقة صحيحة، ذلك أنّ الحياد موجود في الـDNA اللبناني منذ الميثاق سنة 1943 لكنّه لم يفعّل. وقد فسّر البعض عبارة لا للشرق ولا للغرب سلبيّاً في غير مكانها، فيما المطلوب أن تُمنح تعليقاً ايجابيّاً قائماً على تطبيق الحياد. تأخّرنا عن تطبيق الحياد، إذ كان يمكن العمل على تحقيقه خلال السنوات الماضية. ولا يعني ذلك أنّه لا يمكن العمل عليه في المرحلة الحالية والوصول الى قناعة داخليّة ثم طرح الموضوع أمام الأمم المتحدة. أمّا كلمة تحييد - القول إن اللبنانيين لا يتفقون على شيء فحيّدونا - فهي عبارة لا تصحّ، ولا شيء إسمه تحييد بل تحقيق حياد لبنان".

ويقول حنين إنّ "الآلية التي يمكن من خلالها التوصّل إلى صيغة الحياد هي عبر توافر فعل إرادة لبنانية كاملة ومتكاملة وشاملة للذّهاب إلى تطبيقه باعتباره يحمي كلّ اللبنانيين. أما اعتماد آلية التصويت فمقترح ضعيف، فإذا سُلّم الجدل بالاتفاق على أنّ أول المواضيع التي ستطرح على المجلس النيابي المقبل، هي التصويت على طرح الحياد، عندها تُطرح المسألة على النواب الجدد ويصوَّت على الاقتراح علنيّاً بعد أخذ تعهّد من كلّ القوى السياسية باحترام نتيجة التصويت وتطبيقها؛ لكن هذه الآلية تتسبّب بمشكلة وتطرح اشكالية جديدة: فإذا صوّتت أكثرية البرلمان مع الحياد، هل يحقّ لمن لا يريده طرح عدم الحياد بعد 5 سنوات مثلاً؟ وإذا صوّتت الأكثرية ضدّ الحياد، هل يتبنّى المؤيّدون الطرح مجدّداً بعد الدورة الانتخابية المقبلة أيضاً؟ لذلك نعود إلى الفكرة الأولى القائمة على ضرورة التوصّل إلى صيغة الحياد انطلاقاً من فعل إرادة لبنانية كاملة قائمة على إدراك الجميع بأنه طريق مفيد لتجنيب لبنان مآسي المنطقة وصراعاتها".

ويرى أنّ "القضية لا ترتبط فقط بالعودة الى الميثاق الوطني، بل الادراك بأن غد لبنان أفضل مع الحياد. تحتاج البلاد حتى تنمو إلى تنفيذ عناوين عدّة منها الحياد والاختصاص والنزاهة والكفاية والقضاء على الفساد وبناء المؤسسات والديموقراطية والحفاظ على الانفتاح. يقطع الحياد الطريق أمام انخراط لبنان في صراعات المنطقة على أرضه، ما يكفّ يد الخارج ويمنع الدخول في أجندات عسكرية. ولا يعني الحياد انكفاء الضمير وغياب الدفاع عن أرض لبنان وعن حقوق الإنسان من خلال شعب واحد كامل ضمن المؤسسات الشرعية".

السؤال الأهم الذي تعبّر عنه شرائح واسعة من المجتمع اللبناني هو عمليّة زجّ "حزب الله" نفسه في حروب المنطقة وقتاله في أكثر من بلد عربيّ وامتلاكه السلاح خارج إطار الشرعية وارتباطه بمشروع ايرانيّ، مخالفاً إرادة غالبية لبنانيّة ترفض ممارسته. يجيب حنين بأن "هذا مخالف للدستور قبل أن يكون مخالفاً للميثاق أو لمبدأ الحياد. الدولة اذا أرادت أن تأخذ قرار الحرب يحصل ذلك بتفويض ديموقراطي من الشعب. وفي الأساس أن يكون هناك فريق يقاتل خارج لبنان، مسألة يمنعها الدستور والقانون الجزائي وكلّ القوانين التي تمنع أي فريق من أن بفتح على حسابه ليحارب في العراق أو سوريا لأي اعتبار كان".

[email protected]

الكلمات الدالة