السبت - 31 تشرين الأول 2020
بيروت 26 °

إعلان

"العدو يتحرّك بشكل متوتر"... ماذا جرى على الحدود الجنوبية؟

المصدر: "النهار"
"العدو يتحرّك بشكل متوتر"... ماذا جرى على الحدود الجنوبية؟
"العدو يتحرّك بشكل متوتر"... ماذا جرى على الحدود الجنوبية؟
A+ A-

نفى "حزب الله" ما أعلنته إسرائيل عن إحباط عملية عسكرية للأخير في مزارع شبعا واستهداف الخليّة التي نفذتها، معتبراً أنّ "العدو يتحرّك بشكل متوتر ميدانياً وإعلامياً على قاعدة "يحسبون كل صيحة عليهم". وأكد في بيان أنه "لم يحصل أي اشتباك أو إطلاق نار من طرفها في أحداث اليوم حتى الآن، وإنما كان من طرف واحد فقط هو العدو الخائف والقلق والمتوتر".

وكان أعلن الجيش الإسرائيلي عن "إحباط" عملية لـ"حزب الله" في منطقة جبل روس في مزارع شبعا، عصر اليوم الإثنين. وقال إنّه تمكّن من "إحباط" عملية قامت بها خليّة مكونة من 3 إلى 4 عناصر، اجتازت الحدود بأمتارٍ معدودة. كما تحدثت تقارير إسرائيلية عن محاولة خلية "حزب الله" إطلاق صاروخ مضاد للمدرعات نحو دبابة إسرائيلية.

وكشف مصدر أمني لوكالة "سبوتنيك" أنّ مجموعة تابعة لـ"حزب الله" تسللت ناحية قرية الغجر على الشريط الحدودي، وأثناء محاولتها استهداف رتل عسكري إسرائيلي، تم كشفها".

وأضاف الجيش الإسرائيلي أنه "لا يعرف الوضع الصحّي" لعناصر "حزب الله"، وأنه "أمامنا أيام معقّدة ومتوتّرة".

وقال المراسل العسكري للقناة 12 إنّ الجيش الإسرائيلي رصد خليّة للحزب أثناء محاولتها إطلاق قذائف وقام باستهدافها.

ونقلت القناة 12 عن مصدر سياسي إنّ "الحادث حاليًا تحت السّيطرة، ولكن هناك خشية من أن يكون مقدّمة لعمليّة أخرى"، وذكرت القناة أن إسرائيل مرّرت رسائل تهديديّة مفادها "سنردّ بشكل غير متناسب إن تواصل إطلاق النار".

وأبلغ شهود عيان عن وقوع "انفجارات" في الجانب الاسرائيلي، بينما وأطلق الاسرائيليون قذائف مدفعيّة على كفرشوبا والهبارية ومحيط مزارع شبعا والعرقوب ورويسات العلم، بينما تحدّثت وسائل إعلام إسرائيليّة عن أن تبادل إطلاق النار في أكثر من موقع حدودي.

وكانت نقلت "رويترز" عن مصدر لبناني مطلّع أن عملية "حزب الله" جاءت ردًا على مقتل أحد عناصره بغارة إسرائيليّة في سوريا الإثنين الماضي.

وقال رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، إنّنا "في ذروة حدث أمني غير بسيط".

وخلال جلسة كتلة الليكود البرلمانيّة، قال نتنياهو: "نحن نتابع طوال الوقت ما يجري في الحدود الشماليّة" وأضاف أنّ "لبنان وحزب الله سيتحملان مسؤوليّة كل اعتداء يخرج من لبنان ضدّنا".

وتابع نتنياهو أنّ الجيش الإسرائيلي "جاهز لكل سيناريو. نحن نعمل على كل الجبهات لأجل أمن إسرائيل، قرب حدودنا وبعيدًا عنها".

وطالب الجيش الإسرائيلي سكّان المناطق المحاذية لشبعا بالتزام المنازل.

وغادر نتنياهو ووزير الأمن، بيني غانتس، اجتماعين لكتلتيهما البرلمانيّة في الكنيست إلى الكرياه في وزارة الأمن بتل أبيب لإجراء مشاورات أمنيّة.

ولاحقاً، علّق "حزب الله" على الأحداث المتناقلة معتبراً أن "حالة الرعب التي يعيشها جيش الاحتلال الصهيوني ومستوطنوه عند الحدود اللبنانية، وحالة الاستنفار العالية والقلق الشديد من ردة فعل المقاومة على جريمة العدو التي أدت إلى استشهاد الأخ المجاهد علي كامل محسن، وكذلك عجز العدو الكامل عن معرفة نوايا المقاومة، كل هذه العوامل جعلت العدو يتحرك بشكل متوتر ميدانياً وإعلامياً على قاعدة "يحسبون كل صيحة عليهم".

وأضاف أنّ "كل ما تدعيه وسائل إعلام العدو عن إحباط عملية تسلل من الأراضي اللبنانية إلى داخل فلسطين المحتلة وكذلك الحديث عن سقوط شهداء وجرحى للمقاومة في عمليات القصف التي جرت في محيط مواقع الاحتلال في مزارع شبعا هو غير صحيح على الإطلاق، وهو محاولة لاختراع انتصارات وهمية كاذبة".

وأكد أنه "لم يحصل أي اشتباك أو إطلاق نار من طرفها في أحداث اليوم حتى الآن، وإنما كان من طرف واحد فقط هو العدو الخائف والقلق والمتوتر".

في غضون ذلك كشف استطلاع أجراه الجيش الإسرائيلي على أزمة عميقة في قوات الاحتياط في الجيش، وعبّر غالبية جنود الاحتياط عن قناعتهم بأنهم غير جاهزين للحرب. وقال الإذاعة العامة الإسرائيلية "كان"، إن الاستطلاع أجرته دائرة علم السلوكيات في الجيش، وأنه جرى بصورة سرية.

وقال معدو الاستطلاع أنه يظهر تراجعا متواصلا في تكتل قوات الاحتياط والشعور بتراجع القدرة على تنفيذ المهمات. وأظهرت المعطيات أن 15% فقط من جنود الاحتياط يوافقون على أن "قوات الاحتياط تتدرب بالشكل الكافي".

وبرزت في الاستطلاع انتقادات حيال جودة العتاد والوسائل التي بحوزة جنود الاحتياط. وقال ضابط كبير للإذاعة إن "الاستطلاع يكشف عمق الأزمة التي حذر ويحذرون منها ضباط وجنود في الاحتياط منذ فترة طويلة".

وأضاف الضابط أن "الاستطلاع يكشف ايضا عن أزمة ثقة خطيرة مع الذين يخدمون في قوات الاحتياط. وواضح للجميع أن القوى البشرية لجنود الاحتياط مطالب ويجب أن يكون مستعدا، وأنه لا بديل له ولا يوجد انتصار من دونه".

وأشارت الإذاعة إلى أنه على الرغم من التحذير منذ سنوات من وجود أزمة في قوات الاحتياط، إلا أن قيادة سلاح البرية استعرضت أخيراً فقط تقارير معمقة حول تدريب وجهوزية قوات الاحتياط أمام رئيس أركان الجيش، أفيف كوخافي.

الكلمات الدالة