السبت - 26 أيلول 2020
بيروت 26 °

لودريان زار مستشفى الحريري... "دائماً إلى جانب اللبنانيين"

لودريان زار مستشفى الحريري... "دائماً إلى جانب اللبنانيين"
لودريان زار مستشفى الحريري... "دائماً إلى جانب اللبنانيين"
A+ A-

زار وزير الخارجية الفرنسي جان إيف #لودريان والسفير الفرنسي برونو فوشي ووفد مرافق مستشفى رفيق الحريري الجامعي، وعقد لقاء مع رئيس مجلس الادارة - المدير العام للمستشفى الدكتور فراس الأبيض، والمدير العام لوزارة الصحة العامة بالإنابة فادي سنان، في حضور نائب مدير الوكالة الفرنسية للتنمية في لبنان تييري ليسيا، والمسؤولة الإقليمية عن مشاريع الصحة والحماية الاجتماعية لدى الوكالة الفرنسية للتنمية فرح اصفهاني، ورئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الاحمر كريستوف مارتان، والمسؤول عن مشروع "مستشفى رفيق الحريري الجامعي" لدى اللجنة الدولية للصليب الأحمر أنطوان إيس.

وتأتي الزيارة نظراً الى الدور الذي اداه في مواجهة وباء كورونا وفي سياق المشاريع التي يتشارك فيها المستشفى مع الوكالة الفرنسية للتنمية واللجنة الدولية للصليب الأحمر.

ورحّب الأبيض بالحضور وأكد "الدور المهم الذي يقوم به "مستشفى رفيق الحريري الجامعي" في مساعدة الطبقة الكادحة في لبنان وخصوصا في الأزمة الإقتصادية التي تمر بها البلاد، ودوره في مواجهة وباء كورونا والدور المحوري الذي اضطلع به خلال أزمة النازحين واللاجئين"، مشدداً على "أهمية الدعم الذي تلقاه المستشفى بنتيجة التعاون مع الوكالة الفرنسية للتنمية واللجنة الدولية للصليب الأحمر لجهة جمعه بين دعم وتنمية المستشفى للنهوض بالمرفق الذي يمثله وتوفير الحاجات الانسانية"، ولافتاً إلى "المسؤولية الكبيرة التي يتحملها المجتمعون وضرورة استخدام كل الطاقات للتخلص من وباء كورونا وتداعياته".

بدوره، تطرّق سنان الى "تاريخ التعاون بين الدولة الفرنسية ووزارة الصحة"، مذكراً بـ"مجالات هذا التعاون وحجمه وقدمه". ولفت الى "الضغط الذي شكله النزوح السوري والذي يشكله اللجوء الفلسطيني على القطاع الصحي في لبنان"، متمنياً "استمرار دعم فرنسا للقطاعين الصحي والتربوي".

من جهته، أبدى لودريان تقديره لما سمعه عن "نشاط "مستشفى رفيق الحريري الجامعي" وحيويته في مواجهة جائحة كورونا".

وعبّر عن سعادته "للتعاون بين الوكالة الفرنسية للتنمية واللجنة الدولية للصليب الاحمر"، مثنيا على "التوازي بين التنمية الاقتصادية، من جهة، والعمل الانساني، من جهة اخرى"، معتبرا أن "من شأن هذا التعاون رفع مستوى الخدمة في المستشفى رفيق الحريري الجامعي"، مؤكداً "وقوف فرنسا الدائم الى جانب الشعب اللبناني وخدمة اللاجئين والنازحين"، وحيا "التضامن الذي اظهره اللبنانيون تجاههم".

ثم زار وزير الخارجية والوفد المرافق غرفة التحكم الخاصة بالعناية الفائقة لمرضى الكورونا وجناح اللجنة الدولية للصليب الاحمر للاطلاع على واقع الخدمات الصحية والعلاجية التي تقدمها اللجنة.

واختتم بزيارة مركز الصحة النفسية المجتمعية حيث استقبلته منسقة البرنامج في منظمة "اطباء العالم" كلوي لوريو.

الكلمات الدالة