الأربعاء - 23 أيلول 2020
بيروت 29 °

جمهوريّون في تكساس غاضبون من ترامب: هذه المرّة سيصوّتون للديموقراطيّين

المصدر: "أ ف ب"
جمهوريّون في تكساس غاضبون من ترامب: هذه المرّة سيصوّتون للديموقراطيّين
جمهوريّون في تكساس غاضبون من ترامب: هذه المرّة سيصوّتون للديموقراطيّين
A+ A-

ندمت المحامية من ولاية تكساس الأميركية مونيكا هافت على انتخابها #دونالد_ترامب مباشرة بعد فوزه بالرئاسة الأميركية. وهي تؤكد قبل نحو مئة يوم من استحقاق تشرين الثاني، أنها لن تكرر خطأها، بل ستختار هذه المرة #جو_بايدن.

لطالما صوتت مونيكا هافت (51 عاما) للجمهوريين. لكنها مستعدة هذه المرة للتصويت لصالح الديموقراطيين بهدف "طرد ترامب" الذي تعتبره غير أهل لتولي الرئاسة، منتقدة تعاطيه مع الأزمة الصحية.

وقالت في مقابلة أجرتها معها وكالة فرانس برس في منتزه بمدينة بلانو المحافظة في منطقة دالاس: "لا يسعني حتى تصوّر ما سيحصل لبلادنا بعد أربع سنوات إضافية" لترامب في السلطة.

وأدى موقفها هذا إلى إقصائها عن صفحات وحسابات بعض معارفها على شبكات التواصل الاجتماعي، كما أن اللقاءات العائلية لم تعد تخلو من السجالات.

لكن مونيكا هافت تعول على بعض الأصدقاء والزملاء الذين "سئموا" ترامب، وباتوا على غرارها "غير مرتاحين" اليه، من أجل قلب ولاية تكساس المعروفة بأنها معقل للجمهوريين منذ 1976، إلى المعسكر الديموقراطي الأزرق.

وتقول كلير يانغ الجمهورية البالغة 43 عاما، والمقيمة في قرية بجوار أوستن وسط تكساس، إن "تعامل ترامب مع كوفيد-19 أثار فعلا استياء العديد من الناس الذين كانوا في السابق يمنحونه فرصة".

- منافسة محتدمة -\r\n

والفوز بولاية تكساس التي تعد أكثر من 16 مليون شخص مدرجين على اللوائح الانتخابية، سيبدل الوضع بالنسبة لجو بايدن.

فنائب الرئيس السابق يتصدر استطلاعات الرأي الوطنية. ويبدو في صدارة ولايات يمكن أن تبدل مجرى الانتخابات مثل فلوريدا وميشيغن وكارولاينا الشمالية.

وفي تكساس، إحدى أكبر بؤر فيروس كورونا المستجد والتي سجلت أكثر من 350 ألف إصابة و4348 وفاة، فإن المنافسة محتدمة بين ترامب وبايدن.

وأظهرت دراسة أجرتها جامعة كوينيبياك ونشرت نتائجها الأربعاء أن بايدن يحظى بتأييد 45% من ناخبي تكساس، مقابل 44% للرئيس المنتهية ولايته.

ورأت المستشارة الديموقراطية جاين هاميلتون التي قادت حملة جو بايدن في تكساس خلال الانتخابات التمهيدية الديموقراطية، أن الوقت حان ليستثمر المرشح الديموقراطي ملايين الدولارات في الولاية الجنوبية.

وأوضحت لوكالة فرانس برس أن "الوضع الحالي هو سيناريو مثالي في سياق الوباء العالمي، لهزيمة ترامب".

ورأى أستاذ العلوم السياسية في جامعة هيوستن براندون روتينغهاوس أن تكساس، لا سيما ضواحي مدنها حيث تتخذ النساء والناخبون المتحدرون من أميركا اللاتينية أهمية متزايدة، ستطرح تحديا لدونالد ترامب، مشيرا إلى "لعبة إقناع" ستشهدها الضواحي.

- "عمل ينبغي إنجازه" -\r\n

وعبّر رئيس الحزب الجمهوري في منطقة تارانت في فورت وورث ريك بارنز عن رأي مماثل، علما أن منطقته البالغ عدد سكانها 2,1 مليوني نسمة تعتبر أساسية لإعادة انتخاب ترامب في تشرين الثاني.

وقال بارنز إن ثمة "عملا ينبغي إنجازه"، لكنه يعول على ناخبي الأرياف المحافظين لقطع الطريق على الديموقراطيين "الاشتراكيين"، مؤكدا أنه "لا يمكن تكساس أن تسمح لنفسها بهذه المجازفة".

ويرى أنصار ترامب مثل جويل داونز المتقاعد البالغ 73 عاما أن الديموقراطيين المنشقين العازمين على التصويت لبايدن هم "أقلية ضئيلة".

ويؤكد المهندس السابق لدى حضوره للمشاركة في عشاء جمهوري في منطقة دالاس، واضعا قبعة تحمل شعار "ترامب 2020"، أنه لم يلتق "أحدا يعتقد أن ترامب لن يكون رئيسا أفضل" من بايدن.

غير أن هذا لا ينفي وجود مثل هؤلاء الجمهوريين. وأوضحت آنا غريفيث (81 عاما) لوكالة فرانس برس أنه لا يمكنها دعم ترامب رغم قناعاتها الجمهورية.

وتوضح غريفيث التي تعطي دروسا في الدين متحدثة في حديقتها في كوليفيل قرب دالاس، أن "هذا الرجل متعالٍ إلى حد أنه لا يستحق أن يكون رئيسا لأي شيء كان. الرب يبغض التعالي".

الكلمات الدالة