الجمعة - 25 أيلول 2020
بيروت 27 °

في أوقات تسودها الضبابية... سفير السويد يمارس اليوغا في شوارع كوريا الشمالية

المصدر: "رويترز"
في أوقات تسودها الضبابية... سفير السويد يمارس اليوغا في شوارع كوريا الشمالية
في أوقات تسودها الضبابية... سفير السويد يمارس اليوغا في شوارع كوريا الشمالية
A+ A-

حافي القدمين... أشقر الشعر... يمارس اليوغا بالقرب من أشهر معالم بيونغيانغ عاصمة كوريا الشمالية، إنه سفير السويد يواكيم باريستروم.

وباريستروم هو واحد من بضعة دبلوماسيين غربيين ظلّوا في كوريا الشمالية بعد فرض إجراءات العزل العام والإغلاق لمكافحة تفشي فيروس كورونا. ولجأ إلى اليوغا للتغلب على الشعور العميق بالعزلة.

بدأ باريستروم عمله في بيونجيانج في أيلول 2019، واستعان باليوغا كوسيلة للحفاظ على اللياقة والاسترخاء في بلد يخضع الأجانب والمقيمون به لقيود مستمرة.لكن حالة العزلة تفاقمت مع بدء تفشي فيروس كورونا في الصين المجاورة في كانون الثاني ممّا دفع كوريا الشمالية لإغلاق حدودها وإلغاء معظم رحلات الطيران وخدمة القطارات وفرض حجر صحي على المقيمين الأجانب لأكثر من شهر.

وتقول كوريا الشمالية إنها خالية من أي إصابات مؤكدة بالكورونا، لكنها اتخذت إجراءات كبيرة في مواجهة الفيروس.

وظل باريستروم في بيونجيانج بعد فرض قيود العزل العام والإغلاق، وهو يقدم دروساً في اليوغا من آن لآخر لعدد متناقص من الدبلوماسيين الأجانب وموظفي الإغاثة.

وأصبح مسموحاً للأجانب بالخروج من مجمعاتهم السكنية في بداية شهر آذار، لكنهم لا يزالون يواجهون قيوداً على السفر والتنقل في أنحاء المدينة.يقول باريستروم إنه يستقل أحياناً دراجته ويمارس اليوغا في المتنزهات وغيرها من الأماكن العامة وكثيراً ما يجذب ذلك أنظار السكان أو يدفعهم للابتسام.

ونشر السفير صوراً له على مواقع التواصل الاجتماعي أثناء ممارسة اليوغا أمام بعض معالم بيونغيانغ ومنها برج جوتشي وفندق ريوجيونغ الذي لا يزال تحت الإنشاء وقوس النصر.

وأهم ما يراه في الأمر أن اليوغا وفرت له شيئاً يمكن التعويل عليه في أوقات تسودها الضبابية مثل تلك التي تنقطع فيها الكهرباء أو الماء أو الاتصالات.. وأخيرا خلال فترة قيود الكورنا.

وقال ”ممارسة رياضة بدنية بمعزل عن كل هذه العوامل أمر رائع في مكان كهذا.
الكلمات الدالة