الجمعة - 02 تشرين الأول 2020
بيروت 25 °

إعلان

بالفيديو والصور: لاجئون سوريون يبدعون في صناعة الروبوتات

صيحات
بالفيديو والصور: لاجئون سوريون يبدعون في صناعة الروبوتات
بالفيديو والصور: لاجئون سوريون يبدعون في صناعة الروبوتات
A+ A-

لاجئون سوريون يخترعون روبوتًا.. لربما يتعلم بعض العنصريين من هذا الخبر، أن اللاجئ ليس عالة على أحد، إنما هو انسان مبدع شاءت الظروف أن يحتاج إلى غيره، نتيجة لعوامل أمنية وسياسية أجبرته على مغادرة وطنه وحدت من قدراته وطاقاته.

في مضمون الخبر، أن خمسة لاجئين سوريين، من مخيم الزعتري في الأردن، قاموا قبل أشهر قليلة، باختراع روبوت يوزع معقم اليدين أوتوماتيكيًا دون لمس العبوة.

الشبان قاموا بصناعة الرجل الآلي عبر استعمال مكعبات الليجو، حيث أضافوا إليه جهاز تشغيل وحساسات لاستشعار اليد عند مدها أسفله بحدود 14 سم، فيقوم الروبوت تلقائيًا بتوزيع معقم اليدين دون الحاجة إلى لمس العلبة.

قناة فريق الزعتري للروبوتكس، نشرت مقطعًا مصورًا لها على قناتها في موقع يوتيوب.

مروان الزعبي، وهو صاحب الفكرة، ومدرب فريق الروبوتكس في مركز الإبداع التابع للمفوضية السامية للاجئين، قال إن فكرة تصميم الروبوت قد راودتني، "لدرء انتقال عدوى فيروس كورونا إلى اللاجئين من جراء ملامستهم للأسطح، وعليه أردت اختراع روبوت يقوم بتعقيم الأيدي دون الحاجة للمس علبة المعقم".

ويطمح الزعبي، لإنتاج نسخ محدثة من الروبوت بعد نجاح التجربة، مضيفًا: "في النسخة المحدثة سنحاول أن يكون الروبوت متحركًا بحيث يتجه تلقائيًا لأقرب لاجئ له ويقوم بتعقيم يديه".

الشبان الخمسة، كانوا قد تلقوا تدريبًا في مركز اليوبيل للتميز التربوي، المختص بدفع أعضائه للخروج بأفكار مبدعة، تفيد مجتمعهم داخل المخيم والعالم بأسره أيضًا، بالإضافة إلى نقل خبراتهم إلى مختبر الابتكار داخل المخيم.

الأمر لم ينتهِ هنا، بل إن الهدف من المشروع قد نجح فعلًا، الشبان قد نجحوا بنقل تجربتهم إلى مختبر الابتكار داخل المخيم، الأمر الذي ساهم بنجاح مجموعة من الفتيات، على اختراع الروبوت وتطويره من جديد بحيث أصبح قادرًا على التنقل عبر طاولة مع عقبات وضخ المعقم تلقائيًا، لتجنب الاتصال المباشر ومكافحة انتشار فيروس كورونا.

الكلمات الدالة