الثلاثاء - 29 أيلول 2020
بيروت 26 °

إعلان

باكستان تستأنف حملات التلقيح ضدّ شلل الأطفال بعد توقّف لأربعة أشهر

المصدر: "أ ف ب"
باكستان تستأنف حملات التلقيح ضدّ شلل الأطفال بعد توقّف لأربعة أشهر
باكستان تستأنف حملات التلقيح ضدّ شلل الأطفال بعد توقّف لأربعة أشهر
A+ A-

استأنفت #باكستان، الاثنين، حملة التلقيح ضد #شلل_الأطفال بعد وقفها لأربعة أشهر بسبب وباء #كوفيد-19، في أحد آخر بلدين لا يزال هذا المرض منتشرا فيهما.

وجالت فرق تلقيح، بمؤازرة من شرطيين مسلحين، الاثنين، على منازل مدينة كراتشي الساحلية في جنوب البلاد، وأعطوا الأطفال جرعات اللقاح اللازمة من دون لمسهم تماشيا مع توصيات السلامة الجديدة للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

وقال المتحدث باسم حملة التلقيح الباكستانية ذو الفقار باباخيل لوكالة فرانس برس: "حتى اللحظة، لا يمكن التكهن بأثر تعليق (الحملة) لأربعة أشهر على مسار مكافحة شلل الأطفال، لكن المؤكد هو أن السنة الحالية ستكون أسوأ من سابقاتها على صعيد عدد الحالات".

وبالإضافة إلى الأطفال الذين لم يتلقوا اللقاح في هذه العمليات المتنقلة بين المنازل، فان 2,8 مليوني مولود جديد لم يتلقوا جرعاتهم خلال هذه الأشهر الأربعة وفق باباخيل.

وأوضح محمد نديم وهو تاجر يبلغ 63 عاما، أن عائلته انتظرت بفارغ الصبر تلقي أحد أطفالها البالغ سنتين اللقاح ضد هذا المرض الفتاك والمستعصي.

وقال: "مصير طفلنا رهن بذلك، ونشعر بالارتياح في نهاية المطاف بعد أربعة أشهر من الخوف".

وتركز الحملة في المرحلة الأولى على 800 ألف طفل دون سن الخامسة في أحياء لا يزال شلل الأطفال منتشرا فيها، خصوصا في كويتا وكراتشي ولاهور، قبل تحويلها إلى حملة وطنية نهاية العام الجاري.

وأوضح وزير الصحة الباكستاني ظافر ميرزا أن إعادة إطلاق هذا البرنامج حصلت إثر تحسن الوضع على صعيد الجهود لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

وفي هذه المرحلة، سجلت 60 إصابة بشلل الأطفال منذ مطلع العام، غير أن خبراء كثيرين يعتبرون أن قياس أثر تعليق حملات التلقيح لن يظهر قبل أشهر عدة.

وبالإضافة إلى باكستان، تبقى أفغانستان أحد البلدين الأخيرين اللذين لا يزال شلل الأطفال منتشرا فيهما. 

الكلمات الدالة