الخميس - 22 تشرين الأول 2020
بيروت 29 °

إعلان

ترامب يرفض استطلاعاً للرأي يظهر تقدّم بايدن عليه

المصدر: "أ ف ب- رويترز"
ترامب يرفض استطلاعاً للرأي يظهر تقدّم بايدن عليه
ترامب يرفض استطلاعاً للرأي يظهر تقدّم بايدن عليه
A+ A-

اعترض الرئيس الأميركي #دونالد_ترامب، في مقابلة بثتها قناة "فوكس نيوز" الأحد، على استطلاع للرأي يعكس تنامي مصاعبه في مواجهة منافسه الديموقراطي #جو_بايدن.

وقال الميلياردير الجمهوري في ردّه على سؤال المحاور كريس والاس حول استطلاع يظهر تقدّم جو بايدن عليه بثماني نقاط (49% في مقابل 41%): "بداية وقبل أي شيء، لست في صدد الخسارة، إذ إنّها استطلاعات رأي زائفة".

وانتقد منافسه مؤكدا أنّه "عاجز عن صف جملتين متتاليتين"، رافضاً في الوقت نفسه وصفه بـ"الخرِف".

وقال: "لا أريد قول ذلك، يمكنني القول إنّه غير كفؤ ليكون رئيساً. للرئاسة، يجب توافر الذكاء، الصلابة، وغيرها من الأمور. إنّه بالكاد يغادر قبوه".

وكان ترامب يشير بذلك إلى واقع أنّ جو بايدن (77 عاماً) يمضي غالبية وقته في مسكنه في ولاية ديلاوير، ويعاني لإعطاء حملته الانتخابية زخماً إعلامياً.

وتعليقاً على اعتبار غالبية المستطلعة آراؤهم أنّه أقل "كفاءة" من بايدن، اقترح أن يتم حسم هذه المسألة عبر اختبار مستوى الذكاء لدى المتنافسين.

وقال: "لنقم باختبار. لنقم به الآن. لنجلس، جو وأنا، ولنقم به".

وأظهر استطلاع آخر للرأي، أجرته قناة "ايه بي سي" وصحيفة واشنطن بوست، ونشرت نتائجه الأحد، تقدّم نائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن على دونالد ترامب (55% مقابل 40%).

ويدفع ترامب ثمن إدارته السيئة، كما توصف، لأزمة تفشي وباء كوفيد-19 في الولايات المتحدة، وسط تراجع نسبة تأييد سياساته إلى 37% في مقابل إدانتها من قبل 57%.

العلم الاتحادي مصدر فخر للجنوب الأميركي

كذلك، رفض ترامب في مقابلة أذيعت اليوم الأحد أن يقول إن العلم الاتحادي رمز مهين. وقال إن العلم مصدر فخر لمن يحبون الجنوب الأميركي.

وفي برنامج فوكس نيوز صنداي، سئل ترامب الذي ينتمي للحزب الجمهوري عما إذا كان العلم، الذي يعتبره معظم الأميركيين رمزا للعبودية والقمع، مهينا.

ورد ترامب قائلا: "الأمر يعتمد على من تتحدث عنهم ومتى تتحدث".

وأضاف: "عندما كانت لدى الناس أعلامهم الاتحادية، فإنهم لا يتحدثون عن العنصرية. إنهم يحبون علمهم، فهو يمثل الجنوب. هم يحبون الجنوب... أقول إنها حرية أشياء كثيرة، لكنها حرية التعبير".

وفي السابق، أظهر ترامب تعاطفا مع العلم ورموز الاتحاد الذي قام خلال الحرب الأهلية الأميركية بين عامي 1861 و1865.

وفي عام 2017، استنكر إزالة تماثيل الاتحاد، وألقى باللائمة على "الجانبين" في شارلوتفيل في فيرجينيا، بعد احتجاجات على إزالة تمثال الجنرال الاتحادي روبرت إي لي.

الكلمات الدالة