الخميس - 29 تشرين الأول 2020
بيروت 25 °

إعلان

قطر تستضيف على الأرجح مباحثات السلام بين طالبان والحكومة الأفغانيّة

المصدر: "أ ف ب"
قطر تستضيف على الأرجح مباحثات السلام بين طالبان والحكومة الأفغانيّة
قطر تستضيف على الأرجح مباحثات السلام بين طالبان والحكومة الأفغانيّة
A+ A-

تستضيف #قطر على الأرجح الجولة الأولى من مباحثات السلام بين #طالبان والحكومة #الأفغانية بعد أن يكمل الطرفان عملية تبادل الأسرى الجارية، على ما أفاد وزير أفغاني الخميس.

كان من المفترض أن تبدأ المحادثات أساسا في 10 آذار، لكنّه تم إرجاؤها عدة مرات مع استمرار القتال وتأخر إتمام عملية تبادل الأسرى.

وقال وزير الخارجية الأفغاني بالوكالة محمد حنيف أتمر للصحافيين: "هناك إجماع على أن تبدأ المحادثات في قطر".

ولطالبان مكتب سياسي في العاصمة القطرية الدوحة.

وأوضح أتمر أنّ 12 دولة عرضت استضافة محادثات سلام من بينها ايران وتركيا وقطر واندونيسيا واليابان والنروج وتركيا.

وتتوقف مفاوضات السلام على تبادل الأسرى، بحيث من المتوقع أن تفرج كابول عن خمسة آلاف سجين من طالبان مقابل نحو ألف أسير من قوات الأمن الأفغانية يحتجزهم المتمردون.

وقال أتمر إنّ السلطات الافغانية افرجت حتى الآن عن 4400 سجين من طالبان، معتبرا أن الأمر "تقدم كبير".

وأضاف: "على طالبان الآن إظهار حسن النية لبدء المحادثات الأفغانية الافغانية، وإلا سيكونون مسؤولين عن مقتل مئات الأفغان بسبب العنف أو (فيروس) كورونا قبل تحديد موعد للمحادثات".

تكافح #أفغانستان حاليًا للحد من انتشار وباء كوفيد-19 الذي بلغت حصيلته في البلد المسلم الفقير أكثر من 35 ألف إصابة مؤكدة ونحو 1000وفاة.

وتم الاتفاق على تبادل الأسرى في اتفاق تاريخي بين طالبان وواشنطن تم توقيعه في شباط، ينص أساسا على انسحاب جميع القوات الأميركية والأجنبية منأفغانستان بحلول أيار 2021.

بالمقابل، قدّمت طالبان وعودًا أمنية عديدة وتعهدت بإجراء محادثات سلام عند الانتهاء من إطلاق سراح السجناء.

ويتوقع الخبراء أن تكون المحادثات عملية طويلة ومعقدة مع عقد عدة جولات من المفاوضات في دول مختلفة.

الكلمات الدالة