الأربعاء - 21 تشرين الأول 2020
بيروت 27 °

إعلان

اتحاد بلديات الضاحية وبلدية الشويفات: توقّف مطمر "الكوستابرافا" عن استقبال نفايات بيروت والشوف وعاليه

المصدر: "النهار"
اتحاد بلديات الضاحية وبلدية الشويفات: توقّف مطمر "الكوستابرافا" عن استقبال نفايات بيروت والشوف وعاليه
اتحاد بلديات الضاحية وبلدية الشويفات: توقّف مطمر "الكوستابرافا" عن استقبال نفايات بيروت والشوف وعاليه
A+ A-

أعلن اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية وبلديات الشويفات، في مؤتمر صحافي حول أزمة النفايات، أنّه "مجدداً نلتقي اليوم على واقع إستمرار أزمة النفايات التي بدأت قبل حوالي خمس سنوات وبالتحديد في شهر حزيران من عام 2015. لقاؤنا اليوم هو صرخة من صرخات كثيرة أدمنا على رفعها في كل الإتجاهات وأمام كل المسؤولين ولكن الأصداء ضعيفة, وبالحد الأدنى ليست بمستوى المخاطر المقبلة التي سنعرضها".

وأضاف: "لقد تحملت الضاحية الجنوبية ومدينة الشويفات منذ سنوات طويلة مسؤولية الإهمال للكثير من الإحتياجات رغم أنها ضاحية يسكنها ربع سكان لبنان, إلا أن ذلك لم يشفع لقاطنيها ليلقوا الإهتمام المطلوب. ومما تحملته الضاحية الجنوبية ومدينة الشويفات ولازالت تتحمله من أزمة النفايات التي غزت أرضها وهواءها ثم بحرها, وتحملت ما تحملت على أمل الوصول إلى الحلول, وبعد خمس سنوات... وبعد تشويه البحر بأبشع الصور لم تخرج الدولة بأي حل, ناهيك عن تحرك مئات الشاحنات المحملة بالنفايات في شوارعها, بل أصبحت معبراً لنفايات تنتجها العاصمة بإتجاه صيدا فيتنفسها المواطن فيها حتى ينقطع النفس".

ولفت الاتحاد إلى أنّ "كل الخطط المؤقتة التي أقرت منذ (5) سنوات تحولت إلى خطط دائمة, وأصبح مطمر الكوستابرافا مخزناً لنفايات قرى بعبدا وبيروت والشوف وعاليه, وبكميات تزيد عن تلك المحددة في قرارات مجلس الوزراء, صبرنا نحن وأهلنا على أمل الوصول ولكن تبين لنا أن لا سبيل لذلك, ولا خطط واقعية, ولا متابعة جدية, ولا من يسأل ولا من يستفسر ولا من يطمئن على طرقاتنا المتعبة من عبور الشاحنات"، مضيفاً: "لقد أنشأ بتاريخ آذار 2016 مطمر الكوستابرافا وكانت القدرة الإستيعابية ضمن المساحة المخصصة 150 ألف متر مربع تقدر ب 1000 طن في اليوم وسرعان ما إمتلئت المساحة المقررة قبل الموعد المقدر لها نتيجة تجاوز الكميات الإضافية للمطمر".

وتابع: "بتاريخ 18/01/2018 أصدر مجلس الوزراء قراراً وافق فيه على توسعة وتشغيل المطمر في مرحلته الثانية بمساحة 270 ألف متر مربع. وقد أدى الإستخدام التعسفي للمطمر مرة جديدة إلى إستهلاك المساحات المخصصة بوتيرة أعلى من المقدر, مما جعل القدرة الإستيعابية الإجمالية لا تتجاوز 35 شهراً بدلاً من 48 شهراً كما كان مخططاً له".

وقال الاتحاد: "لقد تحملنا الكثير من الآلام والأعراض والأثار البيئية السلبية الناتجة عن النفايات, ولم يتم الإلتزام بأي من مقررات مجلس الوزراء لا على مستوى الكميات ولا على مستوى المشاريع أو الحوافز, أو حتى الإعفاء من 50% من ديون البلديات وفقاً لقرارات مجلس الوزراء, كما تم تأخير تأهيل معمل العمروسية ومعمل التسبيخ, والأهم من كل ذلك لم نبصر نور الحل النهائي حتى الآن. وبناءً عليه لقد وضعنا مجموعة من المتابعات التي لن نسمح بعدها بإضاعة الوقت, ووضعنا فعاليات المنطقة وبلدياتها وقواها السياسية في أجوائها, وسوف نستكمل بحثنا مع الجميع للوصول إلى الحلول. وحتى الوصول إلى الحلول المنشودة, فإننا باسم بلديات الضاحية الجنوبية واتحاد بلدياتها وبالتعاون والمشاركة الدائمة مع بلدية مدينة الشويفات نعلن:

التوقف عن إستقبال الكميات الإضافية التي لا ينص عليها قرار مجلس الوزراء والتي تشمل نفايات مدينة بيروت وقضاء الشوف وعاليه وقرى بعبدا والإكتفاء باستقبال نفايات الضاحية ومدينة الشويفات، اعتباراً من تاريخ 31/07/2020.

وبالتالي على الحكومة وجميع الفرقاء السعي لتحقيق التالي:

‌أ- تأمين المطامر التي تخدم منطقتي الشوف وعاليه وجزء من بعبدا ومدينة بيروت.

‌ب- استكمال خارطة الطريق للإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة.

‌ج- استكمال أعمال صيانة وتأهيل مفرزة العمروسية.

‌د- إنهاء الأعمال بتجهيز معمل التسبيخ الموجود على أرض مطمر الكوستابرافا.

‌ه- تسديد الحوافز المستحقة للبلديات واتحاد البلديات".

الكلمات الدالة