الإثنين - 26 تشرين الأول 2020
بيروت 28 °

إعلان

الرسّام وخبير الديكور ماثياس كيس لـ"النهار": الفن والتصاميم شغف وموهبة

نانسي بحمد
نانسي بحمد
الرسّام وخبير الديكور ماثياس كيس لـ"النهار": الفن والتصاميم شغف وموهبة
الرسّام وخبير الديكور ماثياس كيس لـ"النهار": الفن والتصاميم شغف وموهبة
A+ A-

عمل الفنان الفرنسي المعاصر ماثياس كيس، في الرسم والنحت واشتهر بتصاميمه الفاخرة التي تزيّن ديكورات المنازل والبوتيكات العريقة التي اشتغل معها مثل "هيرمس" في فرنسا والعديد من العلامات التجارية العريقة في ميلان. ماثياس كيس كشف في مقابلة خاصة لـ"النهار" عن أسرار هذا النجاح الذي حققه في العالمين العربي والغربي.

اشتهر المبدع ماثياس أخيراً، بالتصاميم المصنوعة من زجاج، وقد لاقت ترحيباً كبيراً لدى محبّي الديكورات الفخمة التي حتماً تضفي الكثير من الكلاسيكية والعراقة على بيوتنا.

عن مصدر الإلهام والإبداع لديهن قال إنه بدأ التدريب المهني كرسام على الزجاح، في سن الرابعة عشرة. "لم أدخل المدرسة قط، فقد كان عشقي للفن والتصاميم هو شغف وموهبة أعطاني إياها الله. شعرت بالإحباط من عدم الذهاب إلى المدرسة وذلك لأسباب شخصية عديدة، ولكن معرفتي الفطرية وممارستي لهذه المهنة، جعلاني ما أنا عليه اليوم".

استخدم كيس الإطارات في أعماله الفنية، ويقول، "ألهمتني كثيراً الآثار التاريخية الفرنسية، وذلك بعد عملَ دام لأكثر من خمسة عشر عاماً. كنت أقول دوماً إنني أشعر وكأنني راغب بتحديد جسد هذه القطعة وعنقها".

يضيف انه يحب كلاسيكية الأمس التي جسّدها أجدادنا في هذا الفن العريق، ولكن الحاجة لإحياء القطع والتعبير عنها بجرأة أكبر، يصنع ما نسميه "الوحشية" أو الجرأة الزائدة في التعبير الفني.

كيف تجد العمارة الفنية في الشرق الأوسط؟ يجيب "إنني حساس للغاية أمام التصاميم الفنية الموجودة في الشرق الأوسط. أجد فيها الكثير من القوة والأنوثة، مستديرة وناعمة، إنها خفية من جهة وتتكلم وتعبر من جهة أخرى.

عن آخر تصميم قام به "Liquid Mirror" وماذا يعني بالنسبة إليه، يقول، "أعشق الجمع بين العمارة والزوايا، كما تركيب المواد ومزجها وتخيّلها. هي بمثابة نفس لي في هذه الحياة! جلب الحركة والحياة إلى التقنية أمر مهم بالنسبة إلي!.

أما مستقبل الفن وكيف أثرت جائحة Covid-19 عليه، فيقول إنه "ليس موضوعاً سهلاً أبداً... ولكن أعتقد أن سوق العمل في هذا المجال سيكون أسهل من غيره. هناك أشياء أسوأ في هذا المجال الفني وهي الحرف. أنا مدرك تماماً لماهيتها في ظل وجود هذا الفيروس، خصوصاً أنني عملت لسنوات عديدة في هذا المجال".