الأربعاء - 23 أيلول 2020
بيروت 30 °

"حلويات الديماسي" ودّع النبطية: "لا يمكننا أن نكون انتهازيين... أقفلنا" (صور)

المصدر: النهار
"حلويات الديماسي" ودّع النبطية: "لا يمكننا أن نكون انتهازيين... أقفلنا" (صور)
"حلويات الديماسي" ودّع النبطية: "لا يمكننا أن نكون انتهازيين... أقفلنا" (صور)
A+ A-

الأزمة الاقتصادية تتفاقم، والدولار يمارس ساديّته على السوق اللبنانية. المؤسسات تتهاوى، الواحدة تلو الأخرى، ولسقوطها وقعٌ مدوٍّ. ربّما اعتاد لبنان إغلاق مؤسساته المالية ومراكزه التجارية، إلّا أن سكان النبطيّة ما توقّعوا يوماً أن يودّعوا مكاناً امتزجت صورته بذاكرتهم الجماعية. فها هو محلّ "حلويات الديماسي" يقفل أبوابه، بعد أكثر من 55 سنة، شهد فيها كلّ أنواع الانهيارات الأمنية والمالية التي اجتاحت لبنان.

نعجز عن وصف الغصة التي تعتصر قلب لينا ديماسي، حفيدة المؤسس والمحاسبة الإدارية في المحل. مؤسف ما وصل إليه أبناء لبنان. الإرث الذي دشّنه جدها عام 1963 خسرته. "هو مجبول فينا وبروحنا، وممتزج بدم آبائنا". هكذا تصف لينا المحل. "انتقل بالوراثة إلى أفراد العائلة. جدي ووالدي وشقيقي توفوا، فبقي ذكرى يتيمة منهم". تدرك لينا أن الأزمة طالت الجميع دون استثناء. "فلنكفّ عن الاختباء وراء إصبعنا، بلدنا غير مستقر". الدولار يتلاعب بأسعار المواد الأولية التي تربطها بأسعار منتوجات "حلويات الديماسي" علاقة تكامل. "لا يقبل أحد أن يخسر رأسماله كما يحصل اليوم"، تؤكّد، "ولا يمكننا أن نكون انتهازيين... أقفلنا المحل". هكذا تقولها، وتصمت.

لا يفهم تأثير الأزمة الاقتصادية على المؤسسات التجارية إلّا من عاشها. حاولت "حلويات الديماسي" المضي قدماً والتأقلم مع الوضع المتردّي دون أي خسائر، ودون اللجوء إلى رفع الأسعار. "يعتب زبائننا علينا حين يلمسون غلاءً بأسعار منجاتنا"، تتابع لينا: "لكننا لسنا جمعية خيرية، في نهاية المطاف". تؤكّد الديماسي أن الإدارة قامت بدراسات ووضعت خططاً بديلة تحول دون اتخاذ القرار الصعب، "لكننا فشلنا أمام أزمة الدولار، علماً أن مشاكلنا بدأت مع بداية الانتفاضة والأزمة المصرفية".

"حلويات الديماسي" أقفل. النبطية ودّعت جزءاً منها، لم يغلق أبوابه سوى خلال حرب تموز. "سنعود، الله يعلم متى"، تقول لينا، "لكننا نعد أحباءنا أننا سنعود". أملها أن تصل صرخة القطاع. "خمس عائلات تعتاش من هذه المؤسسة، ومع ذلك أقفلت"، تختم. عسى أن تجد صرختها من يتبنّاها ويحاول إيجاد حلٍّ لها.

الكلمات الدالة