الثلاثاء - 24 تشرين الثاني 2020
بيروت 17 °

إعلان

رغم فقره ومرضه... سائق يعيد حقيبة مليئة بالذهب لصاحبها ومكافأة من الحكومة

المصدر: النهار
محمد أبو زهرة
رغم فقره ومرضه... سائق يعيد حقيبة مليئة بالذهب لصاحبها ومكافأة من الحكومة
رغم فقره ومرضه... سائق يعيد حقيبة مليئة بالذهب لصاحبها ومكافأة من الحكومة
A+ A-

نال سائق "توكتوك" مصري شهرة واسعة خلال الساعات الماضية، وأصبح حديث مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما ضرب المثل في الأمانة بإعادة كيس مليء بالذهب إلى صاحبه، رغم ظروفه المالية والصحية الصعبة، مفضلّاً رد الأمانة إلى صاحبها بعدما فقده خلال ركوب الـ"توكتوك" معه.

الواقعة حدثت في قرية منشية البدوي بمحافظة الدقهلية، حيث ركب أحد العاملين بمحل ذهب مع "السائق الأمين" ويدعى محمد صبرى عبدالعزيز، لينسى كيساً ممتلئاً بالذهب تتخطى قيمته 200 ألف جنيه، ورغم الأزمة المالية للسائق ومعاناته من مشاكل صحية، حيث إنّ قدمه مهددة بالبتر، إلا أنه فضّل رد الأمانة، ليصبح حديث السوشيل ميديا في مصر.

واقعة السائق انتشرت بعد أن روى صاحب محل الذهب القصة، مؤكداً أنه نسي حقيبة ممتلئة بالمشغولات الذهبية داخل الـ"توكتوك"، إلا أن السائق بحث عنه وأعاد الحقيبة إليه رغم ظروفة المادية الصعبة.

ويقول صاحب المحل، في تصريحات صحافية، إنّه تم جمع مجموعة من المشغولات الذهبية خاصة ببعض الزبائن، لإصلاح بعضها وأخرى من المحل، تتخطى قيمتها 200 ألف جنيه، وقمت بإرسال العامل بالمحل إلى الورشة، وفي أثناء ذلك سقطت منه، وكان فى حالة انهيار تام، ليتفاجأ بأمانة السائق وإعادته المفقودات.

وأضاف أنه كتب على وسائل التواصل الاجتماعى عن فقدان مجموعة من المشغولات الذهبية، وبدأ أهالي القرية يتداولون المنشور، وفوجئت بعد ذلك بدخول السائق وزوجته ومعهم الكيس، ليجدوا جميع المشغولات على حالتها نفسها، فكافأه بـ5 آلاف جنيه.

شهرة السائق الأمين لم تتوقّف عند السوشيل ميديا، وإنما وصلت إلى مجلس الوزراء المصري، حيث التقاه الدكتور حسام المصري، المستشار الطبى لمجلس الوزراء، مؤكداً أن تكفل الدولة برعايته يعد أقل شيء يمكن تقديمه لشخص بمثل هذه الأمانة.

وأكد مستشار مجلس الوزراء خلال تصريحات تلفزيونية أن السائق سيتوجه إلى مستشفى الحلمية العسكري، لعلاج الحروق والقروح التى يعانيها على نفقة الدولة.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم