الأربعاء - 02 كانون الأول 2020
بيروت 21 °

إعلان

هذا الشرق غربي

جهاد الزين
جهاد الزين
Bookmark
هذا الشرق غربي
هذا الشرق غربي
A+ A-
دعكَ من بعض الأيديولوجيا الدعائية التي تمسك بخناق اليوميات اللبنانية الحالية، ففي لا امتدادهم إلى الغرب البحري، اللبنانيون هم الأكثر امتداداً ثقافيا وتربويا في الغرب عبر المدارس والتعليم والدياسبورا التي ساهمت ذات يوم، من جبل لبنان، في هز أركان الامبراطورية العثمانية. هذه ليست مبالغة. اقرأوا المؤرخين الأتراك عن الحقبة العثمانية الأخيرة ومنهم إنجين أكارلي وحسن كيالي لتعرفوا كيفية نظرة اسطنبول يومها للنخبتين اللبنانية والشامية. الإعدامات التي شهدتها دمشق وبيروت عامي 1915 و1916 كانت تعكس استشعار القادة العثمانيين، وليس جمال باشا وحده، خطورة دور النخب اللبنانية (جبل لبنان) في انكشاف الداخل العثماني قبل وخلال الحرب العالمية المندلعة وهم، هؤلاء القادة والجيل السابق لهم بقيادة السلطان عبد الحميد، اختبروا منذ برلمان (مجلس مبعوثان) 1876حجم تأثير تحالفات هاتين النخبتين داخل العاصمة اسطنبول في وقت كان البريطانيون قد أصبحوا حقيقةً عسكرية راسخة في مصر، والفرنسيون حقيقة ثقافية واسعة التأثير في سوريا ومتصرفية جبل لبنان حقيقة دولية منجَزة. هذا ليس مساهمةً في نقاش تائه أو يبدو أحياناً أنه تائه بين شرق وغرب بينما كل الشرق أصبح غربياً إذا شئنا أن نصف الصعود الصيني العملاق. نحن في الغرب ولو كان علينا اليوم وليس غدا أن نستجدي وبلا تردّدٍ قيامَ الصينيين بتأسيس مشاريع ضخمة كمصانع الكهرباء و...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم