الثلاثاء - 20 تشرين الأول 2020
بيروت 27 °

إعلان

الأبحاث العلميّة الزراعيّة في العبدة سحبت عيّنات من بحيرة عيون السمك لفحصها (صور)

المصدر: عكار- "النهار"
الأبحاث العلميّة الزراعيّة في العبدة سحبت عيّنات من بحيرة عيون السمك لفحصها (صور)
الأبحاث العلميّة الزراعيّة في العبدة سحبت عيّنات من بحيرة عيون السمك لفحصها (صور)
A+ A-

أوفد مدير محطة الأبحاث العلمية الزراعية في العبدة- عكار، ميشال خوري، موظفين من قِبلها لأخذ عينات مياه من بحيرة عيون السمك على مجرى نهر البارد، يرافقهم عدد من ناشطي تجمع عكار الوطني، على أن يتم نقل هذه العينات إلى المختبر المركزي التابع لمصلحة الأبحاث العلمية الزراعية في بيروت لتبيان وضع وحالة مياه البحيرة، وما إذا كانت ملوثة، ومسببات تغير لون مياه البحيرة إلى اللون الأخضر.

المهندس محي الدين قرحاني الذي تحدث باسم التجمع أسف لحال البحيرة وما وصلت إليه جراء تسليط مياه الصرف الصحي ورمي النفايات على مجاري نهر البارد، وأكد أن تجمع عكار الوطني يسعى جاهداً منذ عدة سنوات لدعم هذه المنطقة عبر الحركة السياحية وإحياء القطاعين البيئي والزراعي.

وأشار قرحاني إلى أن التجمع خلال العام الماضي قام بتنظيف هذه البحيرة من النفايات الصلبة ونقلها إلى مطمر سرار، إلا أن مشكلة التلوث لم تنتهِ والسبب هو تسليط العديد من البلديات مجارير الصرف الصحي على مجاري المياه والروافد المائية التي تصب في البحيرة ما أدى الى التلوث الحاصل اليوم وتغير لون المياه وظهور الطحالب بشكل أخذ مساحات شاسعة عن سطح المياه.

وناشد وزارات الداخلية والبيئة والصحة والزراعة والطاقة، حماية مصادر المياه التي تعدّ من ضمن منظومة المجتمع وللحفاظ على ريّ المزروعات في سهل عكار والمنية التي تسقى من هذه المياه؛ وتوجه بالشكر إلى مصلحة الأبحاث الزراعية في محافظة عكار وفريق العمل فيها على سرعتهم في تلبية نداء الناشطين.

بدورها، المسؤولة في قسم المختبرات التابع لمحطة الابحاث العلمية الزراعية في عكار زينب خالد قالت: بعد الصرخة التي أطلقها ناشطو تجمع عكار الوطني حول الروائح الكريهة التي تنبعث من بحيرة عيون السمك وتغير لون المياه الى اللون الأخضر قرر مدير مصلحة الابحاث الزراعية العلمية في عكار المهندس ميشال عيسى الخوري وبالتنسيق مع المختبر المركزي في بيروت ـ الفنار سحب عينات من المياه وإرسالها الى الفحص لكي يتم التأكد من الملوثات الموجودة في مياه البحيرة.

وأشارت الى أن نسبة الطحالب المنتشرة على سطح البحيرة تغطي بشكل كبير وجه المياه ولكن لا يمكننا إعطاء أي نتيجة قبل صدور نتائج العينات. 




الكلمات الدالة