الإثنين - 02 آب 2021
بيروت 29 °

إعلان

أرشيف "النهار" - رأس نعيمة واحةٌ في شخروبِهِ

المصدر: أرشيف "النهار"
Bookmark
أرشيف "النهار" - رأس نعيمة واحةٌ في شخروبِهِ
أرشيف "النهار" - رأس نعيمة واحةٌ في شخروبِهِ
A+ A-
نستعيد في #أرشيف_النهار مقالاً كتبه هنري زغيب بتاريخ 16 أيلول 1999، حمل عنوان "رأس نعيمة واحةٌ في شخروبِهِ".في 16 كانون الثاني 1883 (وكان في بشري طفل اسمه جبران عمره عشرة ايام) دعا النحات رودان صديقا له كي يريه تمثاله المنجز حديثا: "المفكر". فالتفت اليه الصديق متعجبا من دقة التفاصيل التعبيرية في وجه التمثال وعروق يده، وسأله: "كيف استطعت يا أوغست ان تنحت في الحجر كل هذه التفاصيل"؟ فجاء جواب النحات العبقري ببساطة: "انا لم انحت التفاصيل في الصخر، بل ازلت من الصخر الصلد جميع النوافل والزوائد، وهذا ما بقي منه بعد التشذيب". وسرت هذه العبارة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم