الأربعاء - 02 كانون الأول 2020
بيروت 16 °

إعلان

ولفرهامبتون يقترب من كتابة التاريخ

المصدر: "أ ف ب"
ولفرهامبتون يقترب من كتابة التاريخ
ولفرهامبتون يقترب من كتابة التاريخ
A+ A-

تابع #ولفرهامبتون عودته الرائعة بعد عطلة #كورونا القسرية وتسلقه ترتيب #الدوري_الإنكليزي لكرة القدم نحو تأهل تاريخي لدوري أبطال أوروبا، بفوزه على مضيفه أستون فيلا وصيف القاع 1-0، في المرحلة 32.

وهذا الفوز الثالث توالياً لتشكيلة المدرب البرتغالي نونو اسبيريتو سانتو بعد توقف لنحو ثلاثة اشهر بسبب تفشي فيروس كورونا، وذلك اثر تخطيه مضيفه وست هام يونايتد 2-0 ثم ضيفه بورنموث 1-0.

وبهدف البلجيكي لياندر ديندونكر من تسديدة ارضية قوية من حدود المنطقة، رفع ولفرهامبتون رصيده الى 52 نقطة في المركز الخامس بفارق نقطتين عن تشيلسي الرابع، الذي يحل الاربعاء ضيفاً على جاره وست هام اللندني.

ويحمل الحلول في المركز الخامس أهمية كبرى هذا الموسم في إنكلترا، في حال فشل مانشستر سيتي الثاني في استئناف قرار حرمانه من المشاركة القارية، بسبب خرقه قواعد اللعب المالي النظيف، ما يعني تأهل صاحب هذا المركز الى دوري أبطال أوروبا.

وقال نونو الباحث عن قيادة فريقه إلى البطولة القارية المرموقة للمرة الأولى في 60 سنة: "ستكون الفترة المقبلة قاسية، لكننا سنتعافى في الاسبوع المقبل. سنعدّ انفسنا للمنافسة ونرى ماذا سيحصل".

تابع المدرب، الذي فاز فريقه بعد العودة على اندية متدنية الترتيب: "أنا سعيد جداً للياندر ديندونكر، يمنحنا الكثير ويستحق هذه اللحظة".

ولم يتعرض "الذئاب" لأي خسارة في آخر 8 مباريات، وحققوا فوزهم الثالث توالياً في الدوري للمرة الاولى منذ 1980.

وخلافاً للفائز، يعاني أستون فيلا بشكل كبير باحثاً عن فوزه الاول منذ كانون الثاني الماضي، ويتساوى بوصافة القاع (27 نقطة) مع وست هام وبورنموث، لكنه لعب مباراة أكثر.

وأصبح فريق المدرب دين سميث أمام خطر محدق بالنزول إلى دوري المستوى الثاني، إذ يتعين عليه خوض مباريات قوية أمام ليفربول البطل ومانشستر يونايتد.

وعلق سميث على مباراة السبت، بالقول: "كنا قريبين من فريق بين الستة الاوائل اليوم، لكنهم سجلوا هدفاً من حافة المنطقة، ولم نترجم الفرص التي سنحت لنا"، متذمراً من برنامج المباريات المزدحم، بعد خوضه رابع مبارياته في 11 يوماً.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم