الإثنين - 21 أيلول 2020
بيروت 28 °

كلام المعلّم ينقض "البلدين الشقيقين"

غسان حجار @ghassanhajjar
Bookmark
كلام المعلّم ينقض "البلدين الشقيقين"
كلام المعلّم ينقض "البلدين الشقيقين"
A+ A-
ليست اخوّة على هذا النحو. ان يقول وزير خارجية سوريا وليد المعلم ان "لا ترسيم حدود مع لبنان، ولا قوات دولية لمراقبة الحدود، لان لبنان ليس بلدا عدواً"، فأمر غير مستغرب، اذ هو تكرار لموقف بلاده من لبنان، "البلد الشقيق" على ما يتردد في الخطب والتصريحات الانشائية. \r\nلكنه كلام مشوب بالتناقض الفاضح، اذ ان مشكلة ترسيم الحدود لا تقوم بين الاعداء، حيث لا تواصل ولا اتفاق ولا مصالح مشتركة، بل بين الاخوة والاصدقاء حيث يسهل التفاهم والتعاون. وكل ما عدا ذلك، يسيء الى مفهوم الاخوّة قبل الدخول في الجانب العملاني. \r\nوالطامة الكبرى ان تتحول العلاقة في ما بين الاشقاء الى ما يمكن وصفها بعلاقة الاعداء، حيث تنعدم الثقة، وينقطع التواصل البنّاء، ويسود التوتر، وبالتالي تصبح...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول