الثلاثاء - 27 تشرين الأول 2020
بيروت 27 °

إعلان

هل أضاع ترامب أحد مفاتيح الولاية الثانية من بوّابة فنزويلا؟

المصدر: "النهار"
جورج عيسى
Bookmark
هل أضاع ترامب أحد مفاتيح الولاية الثانية من بوّابة فنزويلا؟
هل أضاع ترامب أحد مفاتيح الولاية الثانية من بوّابة فنزويلا؟
A+ A-
يوم الجمعة الماضي، سأل موقع "أكسيوس" ترامب عمّا إذا كان يفكّر بعقد لقاء معه فأجاب: "قد أفكّر بذلك ربّما. ... يودّ مادورو اللقاء. وأنا لست معارضاً للّقاءات مطلقاً – أنتم تعلمون، نادراً ما أعارض اللقاءات." وأضاف: "أقول دائماً، إنّكم تخسرون القليل جدّاً بعقد اللقاءات. لكن لغاية اللحظة، رفضتها.""قلق متكرّر"على الرغم من اعتراف واشنطن بالمعارِض خوان غوايدو رئيساً موقتاً للبلاد، لم يُبدِ ترامب حماسة له خلال المقابلة الإعلاميّة. فعندما سُئل عمّا إذا كان نادماً لأنّه اتّبع نصيحة بولتون بالاعتراف بغوايدو، قال: "ليس بالتحديد. كان بإمكاني التعايش مع (الاعتراف به) أو بدونه، لكنّني كنت بحزم ضدّ ما يجري في فنزويلا." وذكر ترامب أنّ الأمر "لم يكن ذا معنى كبير بشكل أو بآخر."ينقل "أكسيوس" عن مسؤول سابق في إدارة ترامب قوله إنّ الحكومة الفنزويلية تواصلت مع الولايات المتّحدة أقلّه مرّتين سنة 2017 من أجل عقد قمّة مع الرئيس الأميركيّ. وتحدّث هذا المسؤول عن احتمال قبول ترامب بالعرض قائلاً إنّه شكّل "قلقاً متكرّراً". وفي 2018، أعرب ترامب عن انفتاح على لقاء مادورو بشكل عام لكنّه أوضح أيضاً أنّ "كلّ الخيارات على الطاولة". يبدو كلام ترامب عن غوايدو كأنّه تأكيد إضافيّ لما جاء في كتاب "من قاعة الحدث" عن عدم استقرار في السياسة الخارجيّة التي يقودها الرئيس الأميركيّ. لكنّ رؤيته تجاه فنزويلا ليست نابعة فقط من غياب الوضوح لديه في الشؤون الخارجيّة. يعتقد الكاتب السياسيّ إيلاي لايك أنّ فشل الإطاحة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة