الإثنين - 26 تشرين الأول 2020
بيروت 30 °

إعلان

"مسحّراتي التيك توك"... غناء ساخر يمسّ وتراً حساساً لدى الشباب المصريّ

المصدر: "النهار"
القاهرة- ياسر خليل
"مسحّراتي التيك توك"... غناء ساخر يمسّ وتراً حساساً لدى الشباب المصريّ
"مسحّراتي التيك توك"... غناء ساخر يمسّ وتراً حساساً لدى الشباب المصريّ
A+ A-
ويعود هذا الانتشار السريع، حسبما يقول الأبيض لـ"النهار" إلى "أن أغنياته الكوميدية لمست وتراً حساساً لدى قطاعات واسعة من المصريين، خاصة الشباب منهم"، وهو وتر العلاقات العاطفية والزوجية التي شهدت تأزماً غير مسبوق خلال الأعوام الماضية، وبلغت معدلات الطلاق أعلى مستوياتها في نصف قرن، وفق آخر الإحصائيات الرسمية، فيما تراجعت معدلات الزواج بشكل ملحوظ.

ويقول علماء اجتماع وأخصائيون في علم النفس إن هناك العديد من العوامل الاقتصادية والثقافية والاجتماعية تقود إلى تصاعد نسب الطلاق في مصر. وبدأت الحكومة المصرية، خلال العامين الماضيين، بتدشين برامج اجتماعية وتثقيفية لتوعية المقبلين على الزواج، بهدف الحد من تصاعد التوترات الزوجية والأسرية.

وبدأ "مسحراتي التيك توك" الذي يحلم بأن يكون مطرباً شهيراً، رحلته على مواقع التواصل الاجتماعي من منصة "يوتيوب"، لكن ذاع صيته على نحو أسرع على "تيك توك"، فمقاطع الفيديو القصيرة والفكاهية التي يقدمها، تماشت مع روح التطبيق الذي يستخدمه ملايين المصريين.


وتُنتَج مقاطع الفيديو في سياق تمثيلي ساخر، حيث يسير "المسحراتي" في الشارع، حاملاً طبلته، ثم يأتي أحد الشبان ليقول له اسم فتاة مشيراً إلى مسكنها، فيقفا معاً أسفل شرفة منزلها، ويبدأ الغناء الذي يكيل لها الكثير من العبارات والأوصاف الناقمة والمثيرة للضحك في الوقت ذاته.

والمفاجأة التي يفجرها الأبيض هي أن أغلب متابعيه على "تيك توك" هم من النساء، ويقول: "إنهن يحببن تلك الأغنيات، ويطلبنها مني بشكل خاص، فهي تثير ضحكهن نظراً للأوصاف الساخرة، وغير المتوقعة التي أطلقها بطريقة ارتجالية وفضائحية كوميدية".

"بدأتُ قناتي بمقطع فيديو أغني فيه للخضروات والفاكهة"، يقول الشاب المصري، "انتشر هذا المقطع وحقق أكثر من 22 مليون مشاهدة على فيسبوك، إضافة إلى قرابة 1.7 مليون مشاهدة على تيك توك، وبينما كنت أسير في الشارع، في أحد أيام شهر رمضان، شاهدت المسحراتي يحمل طبلته وينادي على النائمين كي يستيقظوا لتناول طعام السحور، ومن هنا جاءتني الفكرة الجديدة".

ويضيف "في اليوم الأول من التسجيل، حملت طبلتي ونزلت إلى الشارع لإيقاظ النائمين بالغناء، وإذ بأحد أصدقائي يقول لي إن فتاتي السابقة (الإكس) تسكن هنا، فبدأت أغني لها أغنية ارتجالية، وقد حظيت الفكرة بقبول كبير، بين متابعي القناة".



ويقول "مسحراتي التيك توك": "بشكل شخصي، كان لي 4 تجارب فاشلة مع فتيات، رفض أهلهن قبول خطبتي لهن، لأنني قلت إنني أغني عبر مواقع التواصل الاجتماعي،أواحلم بأن أكون مطرباً شهيراً في المستقبل، ويكتشفني منتج ويتبناني فنيّاً، وقد كان الرفض مؤلماً لمشاعري، وهذا يحدث للكثير من الشباب".



وفي السنوات القليلة الماضية اشتهرت مجموعة من ألمع "مطربي المهرجانات" الشبان، عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي قادتهم إلى تنظيم الحفلات داخل مصر وخارجها، قبل أن تقرر نقابة الموسيقيين المصريين منعهم من تنظيم حفلاتهم في المنشآت السياحية والكازينوهات، ثم جاءت جائحة كورونا ومنعت الجميع من تنظيم الحفلات.



ويسير محمد الأبيض على خط غنائي غير تقليدي، لقي نجاحاً كبيراً بين قطاعات من الجمهور المصري، ومن بين أشهر مطربي هذا الخط "أبو الليف" الذي اشتهر بأغنيته ذائعة الصيت للسيدات: "دولا مجانين"، وكان من المثير للدهشة أنها حظيت بإعجاب النساء، وبتن يطلبنها في البرامج الإذاعية والتلفزيونية.

ويحلم "مسحراتي التيك توك" بأن يقدّم إلى جانب أغنياته الكوميدية أخرى كلاسيكية ورومانسية، أما بالنسبة للتمثيل فلا يعد حلماً أساسياً بالنسبة له، فهو يهوى الغناء والطرب، وقرر أن يبدأ مشواره إلى عالم الشهرة بطريقته الخاصة.

الكلمات الدالة