الجمعة - 02 تشرين الأول 2020
بيروت 25 °

إعلان

ماذا يعني اهتزاز صرح عريق كالجامعة الأميركية وتعرُّض لبنان الثقافي للخطر؟

المصدر: "النهار"
فاطمة عبدالله
Bookmark
ماذا يعني اهتزاز صرح عريق كالجامعة الأميركية وتعرُّض لبنان الثقافي للخطر؟
ماذا يعني اهتزاز صرح عريق كالجامعة الأميركية وتعرُّض لبنان الثقافي للخطر؟
A+ A-
الطريق طوال شارع بلسّ، حيث الجامعة الأميركية منذ العام 1866، مكتظّ بالأحلام واتّساع السماء. زحمة طلّاب وحركة نقاش ووجوه تعلن التهام الحياة. بديع المشهد في هذه المنطقة البيروتية الملوّنة بالتعدُّد والرأي ومساحات الضوء، بناسه وحركته الطالبية والمكتبات وعراقة التاريخ. نداء من فضلو خوري يُنذر بالويلات: "الجامعة تواجه واحدة من أكبر الأزمات منذ تأسيسها"، متحدّثاً عن "تلاقي المصائب"، أي الانهيار الدراماتيكي للاقتصاد اللبناني واجتياح الوباء ودخول العالم في نفق، مستبعداً تحسُّن الوضع قبل سنوات. نكرّرها دائماً: آه يا بيروت وآهات يا لبنان. أين كنّا وأين أصبحنا، فلا آفاق ولا آمال. ليس المطروح فحسب بقاء صرح تاريخيّ عريق كالجامعة الأميركية، بل ثباته في الصدارة والقمم وأعلى المستويات. بعد نداء أول دقّ الأجراس وأطلق الصافرات، يهدّئ فضلو خوري النبرة، مع مسحة تفاؤل: "الجامعة مستمرّة وباقية برغم الأزمات". تخبُّط حيِّز ثقافيّ كـ"الأميركية"، هو تخبُّط وطن الحداثة والريادة، فماذا يعني هذا الاهتزاز، وأن تُصاب المداميك الراسخة للبنان الحضاري بالارتجاج المادي والمعنوي، بما يُلحق الضرر بمناعته ودوره؟ وأي لبنان ثقافي، أكاديمي، تربوي، هو هذا الذي يتعرّض للخطر؟ برغم ضبط فضلو خوري إيقاعات التهويل، إلا أنّ المخاوف لم تنظفئ. اهتزاز الجامعة الأميركية ينذر بارتباك القطاع التعليمي برمّته، فإن تهاوى، أدخل معه لبنان المنارة في الهوة الحالكة ومستنقعات الخواء القيميّ، فتُشرَّع النهاية عندها على جنائزية الكيان ونواحه.معضلة الإغراءدخل الدكتور رضوان السيّد الجامعة الأميركية في العام 2016 بعد تقاعده من "اللبنانية". يسمع فضلو خوري يتحدّث عن خسائر بالملايين، فيعقّب: "الجامعات الكبرى بأسرها تشكو، وإن كانت لا تُلحِق الشكوى بالأرقام"، ثم يفنّد أسباب الوضع المأسوي باتّجاهات ثلاثة: "الخوف من أن تقلّ نسبة الطلاب في العام المقبل بمعدّل 20 إلى...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة