الأحد - 27 أيلول 2020
بيروت 29 °

"كيلوغز" في قفص الاتهام مجدّداً بسبب العنصرية

المصدر: "الديلي ميل"
A+ A-

وجدت شركة كيلوغز "Kellog's" المصنّعة للمنتجات الغذائية نفسها موضع اتهام بعد استياء البعض من تصميم إحدى علب رقائق الذرة. ووصفتها النائبة البريطانيّة السابقة فيونا أوناسانيا بالعنصرية لتصويرها شخصيّة 'قرد' على غلاف علبة رقائق الذرة بنكهة الشكولاتة (choco pops)، بينما اختارت رسماً لثلاثة "أولاد ذي بشرة بيضاء" على علبة منتجها "Rice Krispies" بالنكهة الطبيعيّة.

ولاقى هذا الموضوع صدى كبيراً بين مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، إذ علّق أحدهم على الغلاف قائلاً: هذا النوع من الإعلانات يحمل رسائل 'مبطنة' قد تؤثر في اللاوعي عند الأطفال".

ومن جهته، أفاد متحدث باسم الشركة لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية: "شركة كيلوغز داعمة لقضية المساواة بين الناس، ونلتزم بمبادئ التنوع والاختلاف في المجتمع". وبرّرت الشركة استعمالها القرد في الثمانينيات لإبراز الشخصية المرحة للعلامة التجارية، تماماً كباقي الشخصيات التي تعرضها على غلاف منتجاتها الأخرى بما في ذلك النمور، والدجاج، والزرافات، والتماسيح، والكركند البحري وغيره.


وليست المرّة الأولى التي تُتهم فيها شركة كيلوغز بالعنصريّة، ففي العام 2017، وجّه راسم الكاريكاتور أحمد صلاح الدين، التهمة نفسها للشركة بسبب تصوير منظر لمركز تجاري مليء بشخصيات كاريكاتورية ممثلة بحبات الذرة باللون الأصفر، لافتا إلى أنّ إحداها يبدو لونها داكناً على عكس البقية.

وعبّر صلاح الدين عن ذلك في حسابه الخاص عبر موقع "تويتر" موجّهاً حديثه إلى صفحة الشركة بقوله: "لماذا ترمز حبة الذرة الوحيدة الداكنة على العلبة بأكملها إلى شخصية العامل؟ هذا أمر يعلّم الأطفال العنصرية!".
وأعربت الشركة حينئذٍ عن أسفها حيال هذا الموضوع، قبل أن تعيد تصميم العمل الفني المشار إليه لتطلقه مجدّداً في الأسواق.