الإثنين - 27 أيلول 2021
بيروت 26 °

إعلان

ليس الإحباط قدراً - بقلم سمير قصير

المصدر: أرشيف "النهار"
Bookmark
ليس الإحباط قدراً - بقلم سمير قصير
ليس الإحباط قدراً - بقلم سمير قصير
A+ A-
نستعيد في #أرشيف_النهار مقالاً كتبه سمير قصير بتاريخ 15 نيسان 2005، حمل عنوان "ليس الإحباط قدراً".أول النقد يكون بالنقد الذاتي: لقد كنت من ضعيفي الايمان الذين تأففوا في سرهم من نوعية النشاطات التي دعت اليها السيدة بهية الحريري في ذكرى 13 نيسان، لكن ما حصل بين ليلة السبت الماضي وليلة الاربعاء في وسط بيروت، اكد مرة جديدة انه يجب محاذرة اي نزعة نخبوية في مثل هذه اللحظات التاريخية، والوثوق بالحس الشعبي. قد لا تكون محصلة هذه النشاطات مرضية لجهة استخلاص دروس الحرب في ذاتها، لكن نزول عشرات الآلاف من المواطنين الى الشوارع للتسكع فيها وتمضية الوقت الجميل في لياليها، اثبت بما لا يحمل اللبس ان اللبنانيين لا يضعون مشروع حرب جديدة على روزنامتهم. فالحرب تبدأ برفض التلاقي، وها هم يقبلون على بعضهم البعض. والحرب تنشأ من تضخيم الخطر والخوف، وها هم يكسرون مجدداً حاجز الخوف. ليس فقط الخوف من تسلط المخابرات، فهذا انتهى في 14 آذار، بل الخوف من الارهاب والتخريب. ومن يكسر هذا الخوف، من يستطيع اسكاته بعد الآن؟ما يغيب احياناً عن المثقفين، لا يجوز في حال من الاحوال ان يغيب عن السياسيين. واذا كانت الحكمة تملي الركون الى...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم