الأحد - 20 أيلول 2020
بيروت 31 °

بسبب فيديو... الإقالات تلاحق مسؤولين مصريين لمخالفة تدابير كورونا

المصدر: "النهار"
محمد أبو زهرة
بسبب فيديو... الإقالات تلاحق مسؤولين مصريين لمخالفة تدابير كورونا
بسبب فيديو... الإقالات تلاحق مسؤولين مصريين لمخالفة تدابير كورونا
A+ A-

أعلنت وزارة الصحة المصرية، إقالة الدكتور محمد صفيّ الدين مدير مستشفى المطرية التعليمي من منصبه، على خلفية الفيديو الذي تداوله رواد مواقع التواصل بشأن الإهمال في التعامل مع مريض حتى وفاته.

وقرّر الدكتور محمد فوزي السودة رئيس هيئة المستشفيات والمعاهد التعليمية، تشكيل لجنة للتحقيق في ما هو منسوب إلى مستشفى المطرية التعليمي من خلال فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي يتناول واقعة وفاة مريض بمستشفى المطرية التعليمي للوقوف على صحة الواقعة، حيث قرّرت اللجنة إعفاء مدير المستشفى من منصبه.

وتداول رواد مواقع التواصل فيديو لمريض مصاب بـ "كوفيد - 19" توفي داخل غرفته في المستشفى، وإلى جواره آثار نزيف دماء، مؤكدين أنه ظل ساعات متواصلة دون متابعة من الأطقم الطبية، أو اتخاذ أي إجراءات وقائية لمنع نقل العدوى.


الإجراءات والتدابير الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا باتت لعنة على عدد من المسؤولين المصريين، الذين تعرضوا للإقالة أخيراً بسبب تقصير في اتخاذ التدابير الوقائية من فيروس كورونا.

تضمنت التغييرات تكليف الدكتور أحمد محمد السيد البرعي اختصاصي جراحة بمستشفى كفر الزيات العام للقيام بأعمال مدير المستشفى المخصص للعزل الصحي لحالات كورونا لمدة 3 شهور أو لحين شغل الوظيفة بالطرق القانونية، وإعفاء المدير السابق من العمل كمدير للمستشفى، بسبب مذكرة من إدارة الطب الوقائي كشفت وجود تقصير في التدابير الوقائية داخل المستشفى.

كما شهدت الأيام الماضية إقالة كل من مدير مستشفى صدر دمياط ونائب ووكيل المستشفى، مع إحالة جميع المخالفات إلى إدارة الشؤون القانونية للتحقيق، على خلفية واقعة وفاة شخص كان يُشتبه في إصابته بفيروس كورونا المستجد وتسليم جثمانه لذويه الذين دفنوه بطريقة عادية من دون اتباع الإجراءات الوقائية، ثم تبين بعد ساعات من الدفن أنه كان مصاباً وتحاليله إيجابية للفيروس، وهي الواقعة التي شغلت الرأي العام بمحافظة دمياط على نطاق واسع، وأثارت غضب المواطنين.

قرار إقالة مدير مستشفى دمياط، تضمن كارثة أخرى، بعدما سمحوا لأحد المحجوزين المشتبه في إصابته بفيروس كورونا بمغادرة المستشفى لمدة ساعة لشراء احتياجاته، وهو ما يعني مخالطته المواطنين في ظل حالة الاشتباه وقبل ظهور نتيجة تحليله.

كما أعلن وكيل وزارة الصحة بمحافظة سوهاج، إقالة مدير مستشفى المنشاة المركزي وإحالة الأطباء والعاملين للتحقيق لتركهم العمل في المستشفى من دون مبرر، على الرغم من الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد في مواجهة فيروس كورونا، وخلو المستشفى من الأطباء والعاملين رغم وجود عدد كبير من المرضى.

ونال مدير المعهد القومي للأورام انتقادات عنيفة وسط تنبؤات بإقالته خلال الفترة المقبلة، بعد إصابة 17 طبيباً وممرضاً بفيروس كورونا المستجد، نتيجة الإهمال الكبير الذي حدث والتقصير الواضح في اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة للطاقم الطبي داخل المعهد، مع تشكيل لجنة من جامعة القاهرة للتحقيق في الأمر، للوقوف على أسباب التقصير إن وجدت، ومعاقبة المتسببين والاطلاع على كل التفاصيل حول الأزمة.

كما قرّر الدكتور أحمد الأنصاري، محافظ الفيوم في مصر، إعفاء 3 مسؤولين من مناصبهم، بسبب أخطاء إملائية خلال إعداد خطابات بشأن ضرورة ارتداء الكمامة للتصدي لفيروس كورونا، حيث طالبوا بضرورة ارتداء "القمامة" بدلاً من "الكمامة"، ليتحوّل معنى أحد الخطابات الرسمية إلى شيء مغاير.

الكلمات الدالة