السبت - 26 أيلول 2020
بيروت 27 °

"دعوة لتمسُّك الإنسان بأحلامه"... جيمي كيروز يتحدّث لـ"النهار" عن Broken Keys

المصدر: النهار
كني-جو شمعون
"دعوة لتمسُّك الإنسان بأحلامه"... جيمي كيروز يتحدّث لـ"النهار" عن Broken Keys
"دعوة لتمسُّك الإنسان بأحلامه"... جيمي كيروز يتحدّث لـ"النهار" عن Broken Keys
A+ A-

ما زال اللبنانيّون يُبدعون بالرغم من تقاعس الدولة عن تأمين مستقبل زاهر لهم. لا تنهكهم الصعاب. يثابرون في ملاحقة شغفهم. هكذا جيمي كيروز، شاب تحدّى الواقع، صَمَّمَ وحَلمَ وتخصّص في الولايات المتحدة في صناعة السينما. قدراته أثمرت فخراً جديداً للبنان في خضمّ الأزمات المتعاقبة.

فيلمه Broken Keys من إنتاج Ezekiel Film Production دخل الترشيحات الرسميّة لمهرجان Cannes 2020 في ظلّ سنة مليئة بالصعاب. العمل يدعو الى عدم الاستسلام "وليبقى الإنسان متمسّكاً بأحلامه وبأهدافه في الحياة" كبطله الذي يبحث عن تحقيق طموحه أن يصبح موسيقيّاً في اوروبا. ولكن، ليتمكّن من مطاردة آماله، عليه أن يرمّم آلته الموسيقيّة (البيانو) التي دمّرها جهاديّون أثناء الحرب بين سوريا والعراق في مناطق احتلّها داعش. يعبّر الكاتب والمخرج إبن الــ32 عاماً، الذي تخرّج في مدرسة سيّدة الجمهور ودرس المرئي والمسموع في الجامعة اليسوعيّة قبل التحاقه بجامعة كولومبيا في نيويورك، عن فرحه وامتنانه للتقدير الذي حصده "بروكن كيز" من "كانّ"، إذ يرى في ذلك "أجمل دعم يمكن أن يستحصل عليه فيلم". بالرغم من غياب الأجواء الاحتفاليّة عن المهرجان هذه السنة، يثني كيروز على مبادرة تييري فريمو Thierry Frémaux والقيّمين على الفيستيفال ويصنّفها "بالمهمّة والرمزيّة" ويأمل أن "تدعم دولتنا يوماً ما المواهب والفنّ".


تعود فكرة "بروكن كيز" إلى عام 2014 حين أعدّ كيروز فيلم تخرّجه Nocturne in black الذي سلك طريقه نحو الـOscars. حاز ميدالية ذهبية ضمن الـ Student Academy Awards عام 2016 وأُدرج في قائمة مختصرة عن فئة Live Action Short عام 2017. يروي الشاب أنّ قُبيل كتابته للسيناريو، كان مصدوماً من أعمال داعش خصوصاً منعها للموسيقى "الجميلة والبريئة". عازف على البيانو، أبحاثه حملته لاكتشاف أنّ عدداً من الشغوفين استمرّوا باللعب على آلاتهم في قلب الدمار. بنظره، من السهل أن يعبّر الانسان عن السوداويّة في العالم ولكنّ التحدّي الأكبر هو أن يبعث أفكاراً جميلة ومليئة بالأمل حتّى في الظروف الحالكة. قد يبدو مفهومه هذا صعب التطبيق، لكن، كيف تكون الحياة دون معانقة للصعاب وإيمان بأنّ "الشمس تشعّ دائماً خلف السحاب"؟


نَمَت قصّة Nocturne in black وأضحت محور العمل السينمائي. أبصر "بروكن كيز" النور بدعم من المنتج أنطون صحناوي رئيس Ezekiel Film Production وSGBL وفريديريك دومون وGinger Beirut Productions. إختبار رائع لفريق العمل؛ رحلة تنفيذ مليئة بالتحدّيات. إنطلق التصوير في لبنان واستُكمِلَ من أرض المعارك في الموصل لتعكس المشاهد صوراً فعليّة من الدمار، بعضها مُلتَقَط بالدرون... يعبّرُ كيروز بأسف: "أحياناً، كنّا نشمّ رائحة الجثث تنبعث من تحت الركام". عاد الطاقم من العراق وكانت الثورة في أيّامها الأولى. عُلِّقَ التصوير إذ غالبيّة أعضاء الفريق شاركت في الاعتصامات. بعد ثلاثة أسابيع استؤنف المشروع. أمّا مع حلول أزمة الكورونا فبوشرت الـpost-production من بُعد. خطوة مدهشة وجبّارة. برأي السينمائي "العالم يتغيّر والأفلام جزء منه. علينا التأقلم مع الواقع. أنا ممتن للعمل الشاق والجيد الذي قام به الطاقم في ظروف استثنائية. جميع من شارك في إعداد وتنفيذ الفيلم من منتجين وممثّلين وتقنيّين، وهم حوالى المئة، ساهموا بنجاحه إذ إنّهم عملوا من كلّ قلبهم، وكلّ ما يحصده الفيلم إنجاز أيضاً لهم". فهل يترشّح "بروكن كيز" لجوائز الأوسكار؟

أعدّ الموسيقى التصويريّة اللبنانيّ العالمي القدير غبريال يارد. شارك في التمثيل كلّ من طارق يعقوب وهو بطل Nocturne in black بالإضافة إلى أسماء بارزة هي: رولا بقسماتي، منير معاصري، إبراهيم الكردي، جوليان فرحات، سارة أبي كنعان، عادل كرم، سعيد سرحان، غبريال يمّين، بديع أبو شقرا، فادي أبي سمرا، حسّان مراد، ليلى قمري، ميشال أضباشي ورودريغ سليمان.

"بروكن كيز" جرعة أمل في ظلّ مرحلة أليمة تعصف ببلادنا، تؤكّد مجدّداً أنّ الثقافة والفنّ يبقيان ميزة لبنان وركيزة استمراريّته مهما اشتدّت الصعاب. هكذا كان وطننا وهكذا سيبقى، منبعاً للحريّة والإبداع منذ فجر الأبجديّة.

الكلمات الدالة